fbpx
وطنية

“المينانجيت” تصيب أربعة تلاميذ بتنغير

أعلنت وزارة الصحة، أن مصالحها بإقليم تنغير، سجلت 4 حالات إصابة بداء التهاب السحايا “مينانجيت”، لدى تلاميذ يتابعون دراستهم بالثانوية الإعدادية عسو أوباسلام بالجماعة القروية إكنيون. وأوضحت الوزارة في بيان لها أن المصالح الطبية المحلية والجهوية، سجلت حالتين في بادئ الأمر ،  لكن في إطار التقصي الوبائي السريع الذي قامت به بكل من الدواوير التي يقطن بها التلميذان، والإعدادية التي يدرسان بها، والذي يندرج  في إطار البرنامج الوطني لمحاربة التهاب السحايا، اشتبه بإصابة تلميذين آخرين بالمرض ذاته، الأمر الذي دفعها، الجمعة الماضي، إلى نقلهما على وجه السرعة، إلى المستشفى الإقليمي بورززات من أجل الاستشفاء.
وأشارت الجهة ذاتها إلى أن الحالة الصحية للتلاميذ الأربعة مستقرة وتستجيب إيجابيا للعلاج، نافية أن يكون الأمر يدعو إلى القلق، سيما أن حالات، على حد  تعبيرها، معزولة ومنفردة.
وكشفت الوزارة ذاتها أنها بعثت فريقا متخصصا من مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض من أجل التدقيق في التحريات الوبائية، واتخاذ إجراءات إضافية إذا تطلب الأمر ذلك، موضحة  أن كل الحالات المسجلة أحيلت على المصلحة الاستشفائية من أجل إخضاعهم للتحاليل البيولوجية والعلاجات الدوائية اللازمة بمستشفى سيدي احساين بن ناصر التابع لإقليم ورزازات.
كما قامت المصالح الإقليمية للصحة، اعتمادا على ما جاء في البيان،  بالإجراءات الوقائية الاعتيادية الخاصة بهذا الداء بما في ذلك تلقيح جميع التلاميذ والأساتذة وكذا كل الأطر العاملة بالمؤسسة التعليمية، إذ تم تلقيح أزيد من 800 شخص، وفحص وتقديم العلاج الوقائي للأفراد المقيمين في المحيط العائلي للمرضى وأفراد عائلاتهم.
وفي البيان  ذاته، ذكرت وزارة  الصحة، ووعيا منها بالإكراهات التي يعانيها  القطاع بإقليم تنغير، وبغية تعزيز العرض الصحي بالإقليم، بالمشاريع الصحية التي سترى النور قريبا، والتي من بينها بناء مستشفى إقليمي جديد بتنغير، الذي في طور الدراسات، وكذا بناء مركز تصفية الكلي بقلعة مكونة، في إطار شراكة مع السلطات المحلية، ومشروع  توسيع وإعادة بناء مستشفى بومالندادس.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى