fbpx
الأولى

الحكومة تتصدى للأنسولين الدنماركي

ضريبة جديدة على المستوردين بـ17.12 في المائة حماية للأنسولين الوطني

استنجد الحسين الوردي، وزير الصحة، برئيس الحكومة ووزير الاقتصاد والمالية ووزير الصناعة والتجارة والاستثمار لتفعيل مرسوم تدابير الحماية التجارية للحد من إغراق السوق المغربي بالأنسولين الدنماركي، وذلك بفرض ما يسمى الرسم المؤقت المضاد للإغراق المنصوص عليه في المادة 5 من الباب الأول من المرسوم نفسه . ويمتد هذا الرسم إلى أربعة أشهر، ابتداء من الشهر الجاري، وتصل قيمته إلى  17.12 في المائة على واردات الأنسولين من النوع المعبأ في قنينات 30 مليلترا ذات المنشأ الدنماركي والمصنفة في البند التعريفي 3004.31.10.00.
وحسب المرسوم  المنظم لتدابير الحماية التجارية، يمكن إخضاع كل منتوج يتم استيراده قصد الاستهلاك بالمغرب لرسم مضاد للإغراق أو لرسم تعويضي أو هما معا، وذلك عندما يتبين أن المنتوج يشكل موضوع إغراق أو دعم مخصص، أو هما معا، وأن استيراد هذا المنتوج يلحق ضررا بقطاع إنتاج وطني للمنتوج المشابه، أو أن هناك علاقة سببية بين الواردات موضوع الإغراق أو الدعم المخصص والضرر.
وأكد قرار مشترك لوزراء الصحة والاقتصاد والمالية والصناعة والتجارة والاستثمار أن هذا الرسم المؤقت يودع لدى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة من أجل استخلاصه نهائيا من أجل المستوردين، ولا يفرض هذا الرسم على واردات الأنسولين الموجهة إلى الصفقات العمومية التي أبرمتها وزارة الصحة قبل دخول هذا القرار حيز التنفيذ، شريطة إدلاء المستوردين بما يفيد ذلك.  وقال القرار إن المنهجية المتبعة في تحديد هوامش الإغراق جرى اختيارها من خلال إجراء مقارنة عادلة بين أسعار تصدير الأنسولين من النوع المشار إليه سالفا، والقيمة العادية المتوسطة للأنسولين نفسه. وأوضح القرار أن أسعار التصدير عدلت لتكون بسعر الخروج من المصنع، والقيمة العادية على أساس تكاليف الإنتاج المدلى بها من طرف المصدر الدنماركي، بإضافة هامش ربح معقول.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى