fbpx
حوادث

عبيد رئيسا للودادية الحسنية للقضاة بآسفي

جرى أخيرا انتخاب الأستاذ عبد اللطيف عبيد، رئيس المحكمة الابتدائية بآسفي، رئيسا للمكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدائرة القضائية لاستئنافية آسفي، ليكون بذلك أول رئيس للمكتب الجهوي لآسفي المحدث أخيرا، إذ كانت الدائرة القضائية لآسفي في السابق تابعة للمكتب الجهوي لمراكش . وجاء انتخاب عبد اللطيف عبيد، بعد أن ترشح بمفرده لهذا المنصب، إذ تم التصويت عليه بإجماع الناخبين، في اقتراع سري.وشارك مجموعة من القضاة الجدد المنضوون تحت لواء الودادية الحسنية للقضاة، في عملية الانتخاب، وهو ما اعتبره عبد اللطيف عبيد، رسالة تؤكد أن الودادية الحسنية للقضاة حضن لجميع القضاة بمختلف مشاربهم، وإطار يتسع لكل الطاقات القضائية.
واعتبر عبد اللطيف عبيد، أن انتخابه رئيسا للمكتب الجهوي للودادية، هو تكليف أكثر منه تشريف، ويفرض عليه مسؤوليات مهمة يتعين القيام بها خدمة للقضاة ولمصلحة القضاء. وتعهد عبد اللطيف عبيد، بدعم خاص للقضاة الشباب من خلال مبدأ المصاحبة والتكوين والتأطير، من خلال لقاءات وندوات فكرية وعليمة.
كما تعهد عبيد، بالعمل على أجرأة أهداف الودادية المتمثلة في  جمع الأسرة القضائية في هيكل موحد الصفوف والقلوب، يأخذ فيه القديم بيد الجديد، و توثيق الأواصر بين كافة قضاة المملكة، ومع غيرهم من قضاة الدول الأخرى، الاهتمام بالشأن الاجتماعي للقضاة، وإنماء روح التعاون والتضامن والتكافل بين أعضائها، السهر على احترام كرامة القضاة وضمان حقوقهم ومصالحهم، والدفاع عن كل ما يمس بها، والعمل على أن يتبوءوا مكانتهم المرموقة في منأى عن كل المؤثرات، وترسيخ الأعراف والتقاليد القضائية، اعتبارا لما تضفيه على القضاء وهيئته من حرمة ووقار، ونشر كل القيم والمثل العليا من عدل ونزاهة ونكران ذات،  تكريم أعلام القضاء ورجالاته الذين أدوا رسالتهم على وجهها الأمثل، وتوسيع المدارك العلمية والآفاق الثقافية لجميع أعضائها، لمواكبة ما تعرفه البيئة الداخلية من تطور، والتفتح على المحيط القضائي الدولي لاستيعاب المتطلبات القضائية، في ضوء التحولات الاقتصادية والاجتماعية العالمية، و صيانة حرمة القضاء، وتعزيز استقلاله والدفاع عنه، وحمايته من كل ما قد ينال من سمعته وكرامته ضمانا لحقوق المواطنين وحرياتهم.
وجدير ذكره أن عبد اللطيف عبيد، كان قد أقدم، قبل أسابيع، على خطوة جريئة تمثلت في تكريم القضاة الجدد ومنحهم جوائز رمزية، وذلك لتشجيعهم على البذل والعطاء وتحسين الإنتاج القضائي.
يشار إلى أن عبيد عبد اللطيف، الذي وشح بوسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الممتازة 2012،  ينتمي إلى الفوج العاشر 1982 ، وكان أول تعيين له بمدينة آسفي سنة 1985 وانتقل من آسفي إلى مدينة العيون، سنة 1985 قاضيا بالمحكمة الابتدائية بها، ومنها إلى الدار البيضاء نائبا لوكيل الملك ثم ترقى إلى رتبة وكيل للملك، لتتم ترقيته إلى رئيس غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف  بالبيضاء سنة 2001.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى