fbpx
الأولى

الحبس لنصاب باسم الناطق الرسمي للقصر

أدانت المحكمة الابتدائية بالرباط، مساء الاثنين الماضي، محترفا في النصب بعشرة أشهر حبسا، بعدما اقتنعت الهيأة القضائية بتسلمه مبالغ من متقاعد سابق بالسفارة الفرنسية، ووعده بحصوله على «كريمات» رفقة شقيقه عن طريق وساطة عبد الحق المريني، الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، وكاتبته الخاصة. وأوردت مصادر مطلعة على سير الملف أن الظنين تسلم مبلغا ماليا قدره خمسة ملايين من المشتكي، مؤكدا له أنه يتردد على الكاتبة الخاصة للناطق الرسمي باسم القصر الملكي بالرباط، وأن الأخير سيوجه تعليماته إلى الجهات المختصة بوزارة الداخلية قصد منحه رفقة شقيقه مأذونيتين للنقل. كما أكد المدان للضحية وشقيقه أنه ينتمي إلى الشرفاء العلويين، ويتوفر على بطاقة رسمية في الموضوع، بينما أثبتت الأبحاث الأمنية عكس ذلك. واستنادا إلى مصادر «الصباح»، فإنه بعد فوات الآجال المتفق عليها بين الضحية والمشتكى به في تسلم «الكريمات»، طالب المشتكي من المتهم استرداد مبالغه المالية أو تقديم شكاية ضده لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط، فاضطر الأخير إلى التوقيع  له على سبعة اعترافات بديون، تفاديا لتقديم شكاية ضده إلى القضاء. وبعدما تأكد المشتكي أن المتهم غير قادر على استرجاع المبالغ المالية، وباءت جميع المحاولات بالفشل، وضع ضده شكاية لدى وكيل الملك، الذي أمر الشرطة القضائية بفتح تحقيق في الموضوع، ونصبت له كمينا بالرباط.
وحسب المعلومات التي استقتها «الصباح»، اعترف الظنين أمام عناصر الشرطة القضائية بالتهمة المنسوبة إليه في تسلم المبالغ المالية من المشتكي قصد مساعدته رفقة شقيقه في الحصول على «كريمات»، وبعد الانتهاء من البحث معه رفض التوقيع على المحضر المنجز من قبل الضابطة القضائية. ولما استنطقه ممثل النيابة العامة، أمر بإيداعه السجن المحلي بسلا، وأنكر أمام الهيأة القضائية الجنحية التهمة المنسوبة إليه في الملف، رغم وجود اعترافات بديون. وبعد حجز هيأة الحكم الملف للمداولة قررت إدانته بالحبس النافذ وبتعويض مدني لفائدة المشتكي قدره 55 ألف درهم، كما قضت في حقه بغرامة مالية لفائدة خزينة الدولة.

ع . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى