fbpx
الرياضة

60 ممثلا عن الأندية في جمع الكرة

ممثل عن كل ناد بالقسمين الأول والثاني و17 عن الهواة و11 عن العصب والجمع قبل سابع يوليوز

وجدت جامعة كرة القدم مخرجا لقضية تمثيلية الأندية والعصب الجهوية في الجمع العام المرتقب بداية يوليوز المقبل.
وكشفت مصادر من اللجنة الجامعية المكلفة بالإعداد للجمع العام أنها خلصت إلى أن الجمع سيحضره ويصوت فيه ممثل عن كل ناد من الأندية 16 الممارسة بالقسم الأول، وممثل عن كل ناد من الأندية 16 الممارسة بالقسم الثاني، وممثل عن كل عصبة من العصب الجهوية الإحدى عشرة، إضافة إلى 17 ممثلا عن أندية الهواة وسيتم اختيار ممثلي أندية الهواة عبر العصب الجهوية، إذ أن كل عصبة تتوفر على أقل من تسعة أندية بقسمي الهواة الأول والثاني ستكون ممثلة بمثل واحد يتم اختياره بالتوافق أو التصويت، وكل عصبة تتوفر على أكثر من تسعة أندية بالقسمين المذكورين سيمثلها ممثلان سيتم اختيارهما بالطريقة نفسها.
وبذلك، سيبلغ عدد المشاركين القانونيين في الجمع العام 60 مشاركا قانونيا يحضرون ويصوتون، كما سيحضر أعضاء المكتب الجامعي الحالي، وضيوف شرفيون من هيآت الحكام والمدربين واللاعبين السابقين، في انتظار أن يصبح حضورهم سيصبح قانونيا وإلزاميا بداية من موسم 2015 -2016 ، شأنهم شأن ممثل العصبة الاحترافية.
وستعمل الجامعة على مواكبة خلق هذه الهيآت.
وسيعقد المكتب الجامعي اجتماعا للحسم في تفاصيل الجمع العام ومناقشة مقترحات اللجنة بعد غد (السبت) بمراكش.
وعن موعد الجمع العام، قالت مصادر جامعية إنه سيعقد قبل سابع يوليوز المقبل.
وكان “الصباح الرياضي” أشار في أعداد سابقة إلى وجود أزمة تمثيلية في الجمع العام، بالنظر إلى الجدل المثار حول القانون الذي سيعقد بموجبه الجمع، إذ ينص النظام الأساسي الحالي للجامعة على مشاركة مجموعتي النخبة والهواة، لكن الأخيرتين لم يعد لهما وجود، بعد أن حلتهما الجامعة في 2010، ما ترك فراغا قانونيا، كان من أسباب تأخر عقد الجمع العام في السنوات الأربع الماضية، قبل أن يصدر القانون الجديد للتربية البدنية والرياضة 30-09، ومعه النظام الأساسي النموذجي للجامعات الرياضية، وهو النظام الذي يعول على الجمع العام المقبل للمصادقة عليه.
ومن بين ما ينص عليه النظام الأساسي النموذجي أن الترشح للرئاسة سيكون بنظام اللائحة، أي أن كل مرشح سيترشح بلائحة تمثل فريق عمله، وسيكون التصويت بالاقتراع السري المباشر.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق