fbpx
حوادث

قطار يدهس مغربيا بإيطاليا

الضحية كان في حال سكر والتحقيق استبعد انتحاره

لقي مهاجر مغربي، في عقده الثالث، ظهر السبت الماضي مصرعه بمحطة القطار بمدينة سارزانا، بعد أن دهسه قطار لنقل المسافرين، الذي كان قادما من مدينة لاسبيتسيا والمتوجه إلى مدينة لفورنو . وفي السياق ذاته علمت «الصباح» من مصادر مطلعة، أن الضحية رمى بنفسه فوق السكة التي كان يسير فوقها القطار، رغم أن سائقه أطلق المنبه الصوتي أكثر من مرة. وفور وقوع الحادث، انتقلت عناصر الأمن الإيطالي (كاربنياري) مرفوقة برجال الوقاية المدنية إلى مكان الحادث ، فتدخل كل حسب اختصاصه. بعدما أجرت المصالح الأمنية معاينة لجثة الهالك، واستمعت العناصر ذاتها إلى مسؤولي المحطة وسائق القطار، نقلت الجثة إلى مستودع الأموات من أجل إجراء تشريح طبي.  وحسب التحريات الأولية التي توصلت إليها مصالح الأمن، تفيد أن الشاب المغربي كان في حالة سكر. وفيما تقول إدارة المحطة إن الضحية ألقى بنفسه أمام القطار، تؤكد مصادر قريبة من الضحية أنه كان يعيش بين أصدقائه بشكل عاد دون أي مشاكل تجعله يفكر في الانتحار مضيفة أن الأمر يتعلق بحادثة تسبب فيها القطار. وحول نقل الجثة، صرح القنصل العام ببولونيا، أنه في مثل هاته الحالات يجب طلب رخصة من وزارة الخارجية بالمغرب، من أجل دخول الجثمان إلى التراب الوطني، وهذه الرخصة تستغرق ساعة أو ساعتين على الأقل، وإذا كانت حالة المتوفي معوزة فإن مثل هذه الحالة يجب على عائلة المتوفي أو المتوفية أن تدلي بشهادة الاحتياج خاصة بعائلة المرحوم مسلمة من قبل السلطات المختصة بالمغرب، إذا كانت العائلة مقيمة هناك، أو من قبل المركز الدبلوماسي أو القنصلي إذا كانت العائلة مقيمة بايطاليا، وبعد استكمال الإجراءات القانونية وموافقة وزارة الجالية، يتم نقل الجثة في ظرف يومين أو ثلاثة أيام على الأكثر إذا كان الموت طبيعيا، أما إذا كان الموت غير طبيعي فيجب موافقة وكيل الجمهورية بالمنطقة المعنية وذالك بعد التشريح، مضيفا بخصوص علاقات القنصليات المغربية بإيطاليا مع وكالات نقل الأموات، أن قنصلية بولونيا ليست لها صلة مع أي وكالة، وأن اختيارها يكون من قبل عائلة المتوفي أو المتوفية.  
وأضافت المصادر ذاتها أن قنصلية بولونيا ليست كباقي القنصليات، مثل قنصلية «تورينو» في عهد قنصلها السابق الذي أحيل على التقاعد، الذي كان يحث جميع المهاجرين المغاربة على التعامل مع وكالة خاصة بنقل الأموات بتورينو،الشيء الذي كان يثير حفيظة المغاربة بالمدينة ونواحيها ويضع علامة استفهام كبرى حول فرض القنصل السابق التعامل مع هذه الوكالة.
وحسب قول بعض المهاجرين المغاربة الذين التقتهم «الصباح» في ميلانو صرحوا أن  قنصلية ميلانو ، لها تعامل خاص مع وكالة بالمدينة ذاتها، ولتسليط الضوء حول الموضوع، ربطت «الصباح» اتصالا هاتفيا مع القنصل العام بميلانو لمعرفة المزيد من التوضيحات، إلا أن هاتفه ظل يرن دون مجيب.

عبد الحق العلوة (إيطاليا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق