fbpx
حوادث

هجوم مسلح على حافلة للنقل الحضري ببوزنيقة

تعرضت حافلة النقل الحضري الرابطة بين بوزنيقة وابن سليمان، مساء السبت الماضي، في حدود الساعة الخامسة والنصف، لهجوم مسلح من طرف خمسة شباب مسلحين بالسيوف والأسلحة البيضاء بمنطقة تابعة لنفوذ الدرك الملكي على بعد ثلاثة كيلومترات من مدخل بوزنيقة . وتعود تفاصيل الحادثة حسب مصادر متطابقة لـ «الصباح» عندما توقف سائق الحافلة من أجل صعود الشباب الخمسة، بغية نقلهم إلى بوزنيقة، قبل أن يلمح من زجاج المرآة الجانبية للحافلة، أن أحدهم يحمل سيفا. وأضافت مصادر «الصباح» أن سائق الحافلة قام بفتح الباب الأمامي، الشيء الذي رفضه الشباب وأصروا على الصعود من الباب الخلفي، وهو ما جعلهم يقومون بتكسير زجاج الحافلة، و إشهار السيوف والسكاكين في وجه الركاب الشيء الذي جعل السائق ينطلق بسرعة جنونية، محاولا إنقاذ الركاب، من العصابة المسلحة، قبل أن يتوقف على بعد كيلومترين من مكان الحادث. وزادت مصادر الصباح أن الضحايا حاولوا الاستنجاد عبر الهاتف بعناصر الدرك الملكي لأكثر من مرة دون جدوى. واستغرب بعض الركاب عدم استجابة عناصر الدرك، خصوصا أن المنطقة التي وقع بها الحادث تحل بها إحدى الأميرات من دولة السعودية رفقة زوجها، الشيء الذي يتطلب تمشيط المنطقة، كما استنكر الركاب عدم قيام إدارة الشركة بالتبليغ عن الحادث في محاضر رسمية خصوصا أنهم ألحقوا خسائر فادحة بالحافلة. يشار إلى أن حافلات النقل التي تربط ابن سليمان وبوزنيقة والمحمدية تعرضت عدة مرات لهجمات من طرف مجهولين، عن طريق الرشق بالحجارة كان آخرها الجمعة الماضي بحي السلام الملقب بالفلوجة.

ك . ش  (بوزنيقة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق