fbpx
الرياضة

تحليل: الداكي وزوراق والجزائري بنوزة

رغم أن الجيش الملكي احتج على الحكم الرداد الداكي من عصبة عبدة دكالة، في مباراته أمام وداد فاس، إلا أن تحكيمه كان جيدا، باستثناء ارتكابه هفوة واحدة بعدم طرد حارس وداد فاس أمين البورقادي، جراء ارتكابه خطأ ضد المهاجم العسكري مصطفى العلاوي، وبالتالي إهدار فرصة سانحة للتهديف.
في المقابل، أبلى الحكم المساعد الثاني البلاء الحسن، وهو يرفض هدفا غير مشروع للعلاوي، بعد ارتكاب الأخير خطأ ضد أحد مدافعي وداد فاس، قبل إحراز الهدف. وسار في الاتجاه نفسه عادل زوراق من عصبة الغرب، عندما قاد مباراة المغرب الفاسي وأولمبيك أسفي على نحو جيد من خلال سيطرته على مجرياتها وتطبيقه القانون، إضافة إلى قربه من العمليات، بفضل لياقته البدنية المتميزة.
واتسمت مباراة الجيش الملكي وعزام التنزاني لحساب منافسات كأس ال”كاف”، بنجاعة تحكيم الجزائري الحبيب أمالو، الذي نجح في إدارة هذه المباراة بشكل يبعث على الارتياح، ويستحق التقدير والثناء.
لقد أعطى الحكم الجزائري درسا في التحكيم من خلال قراراته الصائبة والجرأة في اتخاذها وحسن تموضعه، ما أهله لإعلان ستة إنذارات صحيحة، وثلاث حالات طرد لا جدال فيها، كما أن احتسابه ضربتي جزاء للجيش وعزام التنزاني في مناسبتين متتاليتين أكد بشكل جلي أن الحكم الحبيب أمالو يستحق حمل الشارة الدولية، ليس لصحتهما فحسب، بل لجرأته في إعلانهما في توقيت حساس، خاصة ضربة جزاء التي احتسبها للفريق التنزاني في الدقيقة 83.
وأكد مواطنه محمد بنوزة، الذي قاد مباراة الوداد الرياضي وموسولمانا الموزمبيقي، مكانة التحكيم الجزائري على المستوى القاري، بفضل واقعيته وقدرته على قيادة مباريات صعبة. ونأمل أن يسير تحكيمنا على منوال جيراننا على الأقل في الوقت الراهن، وبالتالي استحضار تألق حكام مغاربة في محافل دولية وقارية ما شكل مفخرة للتحكيم العربي والإفريقي إلى عهد قريب.

حميد الباعمراني (حكم متقاعد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى