fbpx
حوادث

الاستماع إلى شرطيين بفاس بسبب ثروتيهما

علم من مصدر مطلع أن عناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، حلت أخيرا بولاية أمن فاس، للاستماع إلى شرطيين تربطهما علاقة عائلية، اتهما بمراكمة ثروة مالية مهمة، رغم أن رتبهما المهنية لا تسمح لهما بذلك، قبل أن يتم توقيفهما عن العمل بأمر من المديرية العامة للأمن الوطني في انتظار ما سيؤول إليه التحقيق الذي فتح معهما في الموضوع.
وأوضحت أنه تم الاستماع إلى أحد الشرطيين حول سر مراكمته كل تلك الثروة في أوقات قياسية على تعيينه في سلك الشرطة، رغم قلة وضعف موارده المالية، قبل أن تستدعى زوجته لمعرفة ما إذا كانت لها منابع للثروة أو ميراث من عائلتها، ليتضح أنها من عائلة بسيطة ومتوسطة الدخل، فيما لم يبرر الشرطي سر مراكمته كل تلك الثروة.
ولم تعرف ما إذا كان البحث معه راجع إلى مراسلة من مسؤوليه أو من أي طرف آخر شكك في مصدر مراكمته عقارات وأملاك وثروات مالية هامة رغم أنه شرطي برتبة عادية بولاية الأمن، قبل أن يمتد البحث إلى شقيقه العامل بدوره بولاية الأمن، الذي قالت بعض المصادر إنه بدوره راكم ثروة مهمة ويتوفر على مقهى تستغل في أعمال مشبوهة.  
وأوضحت المصادر نفسها أن أربعة عناصر من الفرقة استمعوا أخيرا إلى هذا الشرطي، قبل أن يحتج شقيقه على ذلك لينضاف إلى المستمع إليهم في البحث الخاص بما أسمته “الربح غير الشرعي”، مشيرة إلى أن قرارا بالتوقيف المؤقت للشرطيين اللذين يعمل أحدهما بالأرشيف والآخر مكلف بملفات الشيكات، صدر من قبل الإدارة المركزية، في اليوم الموالي.
وأبرزت أن الشرطي المشتبه في مراكمته ثروة غير مشروعة، كان موضوع تقارير استخباراتية منذ فتح بحث سابق مع مسوؤل أمني سابق توفي أخيرا، مشيرة إلى حيازته أراض وعقارات ومنازل وسيارات فاخرة لا يسمح راتبه البسيط بمراكمتها طيلة المدة التي أعقبت ولوجه سلك الأمن قبل سنوات خلت، ما أثار الشبهات حول الطريقة التي حاز بها تلك الأملاك.  
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى