fbpx
ملف الصباح

عائلات مراكشية تفاجأت ببناتها على صفحات فضائحية

عاشت مجموعة من العائلات المراكشية، أخيرا، أوضاعا عصيبة جدا، بعدما فوجئت بصور بناتها على إحدى الصفحات الفضائحية “سكوب مراكش”، إذ خلف نشر صور فاضحة أو صور عادية مرفوقة بتعليقات خادشة للحياء آثارا سلبية على العديد من أفراد أسر الضحايا. ويسجل المراكشيون وبحسرة أن امرأة عمدت إلى محاولة فاشلة لإنهاء حياتها عقب اكتشافها وجود صورة لابنتها، وهي شبه عارية على صفحات “فايسبوك”، كما أن أشخاصا وجدوا حياتهم الحميمية منشورة أمام العالم، وبلغة “داعرة” سواء من قبل صاحب الصفحة، أو من طرف زوارها، فالجميع يتحدث بلغة تكسر جميع الخطوط الأخلاقية الحمراء، كما يمكن قراءة آيات قرآنية على الصفحة نفسها، في تناقض


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى