fbpx
الأولى

مقاه بالبيضاء “تتجبر” على الدولة

أرقام تتحدث عن أكثر من 60 في المائة من المقاهي لا يؤدي أصحابها الرسوم الجبائية

ما معنى أن يرفض بعض أصحاب المقاهي بالبيضاء، دون غيرهم من المهنيين والحرفيين، أداء ما بذمتهم إلى خزينة الجبايات المحلية نظير استغلالهم للملك العمومي؟ وكيف يستمرئ عدد منهم لعبة الاختباء في جلباب منتخبين ومستشارين ومسؤولين نافذين للتجبر على دوريات مقاربة احتلال الأملاك العمومية، وتحريك الهواتف كلما اقتربت حملة من أبواب مقاهيهم؟ ومن يحمي، بالضبط، كل هؤلاء ويوفر لهم الغطاء لسرقة أموال الدولة المستحقة و«الهريف» على ضرائبها تحت شعار « المساهمة في التنمية المحلية وحل معضلة التشغيل»؟


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى