fbpx
حوادث

إيقاف شاهدي زور

اعترفا بتنفيذ طلب زوجة مهرب في الإدلاء ببيانات كاذبة للدرك بعد حجز مخدرات

أحالت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بالعرجات، على وكيل الملك بسلا، أخيرا، شاهدي زور في حالة اعتقال، بعدما تناقضا في شهادتهما، وأمرت النيابة العامة بوضعهما رهن الحراسة النظرية، منذ مساء الجمعة الماضي.

وقال مصدر “الصباح” إن عناصر الدرك الترابي بالسهول، حجزت سيارة من نوع “داسيا داستر”، منتصف الأسبوع الماضي، وعلى متنها 193 كيلوغراما من المخدرات، ولاذ سائقها بالفرار ليلا مستغلا جنح الظلام، وبعدما تبين للمحققين أنه صاحب العربة المحجوزة، تمت مداهمة بيته بمقاطعة العيايدة، وبعدها سلم نفسه للضابطة القضائية رفقة شخصين، أفادا أنهما شاهدا إثبات بأنه كان بمنزله لحظة حجز العربة، ويمارس الجزارة، محاولا تلفيق التهمة لمهرب آخر، قبل أن يتناقض الشاهدان في تصريحاتهما، ويضعا المهرب في موقف محرج.

وأكد الشاهد الأول أن زوجة المهرب طلبت منه رفقة شريكه الإدلاء بشهادة زور لتفادي اعتقال زوجها، بحكم أنه يرعى أسرة مكونة من مجموعة من الأبناء، مضيفا أنهما استجابا لطلبها، ولم يكونا على علم بالعقوبة السالبة للحرية التي حددها المشرع في خمس سنوات للشاهدين زورا.

وبعدما توفرت أركان جرائم الإدلاء بشهادة الزور وحيازة المخدرات والاتجار فيها بالجملة باستعمال ناقلة ذات محرك، والإدلاء ببيانات كاذبة للضابطة القضائية، أحيل الموقوفون الثلاثة على وكيل الملك في حالة اعتقال قصد استنطاقهم في الجرائم المرتكبة.

وتبين أن المتورط الرئيسي في تهريب الممنوعات سبق أن أفلت أكثر من مرة من قبضة الدرك الترابي، وكان معروفا عنه علاقاته الاجتماعية الواسعة مع محتاجي مقاطعة العيايدة، واكترى سيارة “داستر” من وكالة لكراء السيارات، بهدف التوجه إلى مناطق جبلية قصد جلب الممنوعات من الكيف وطابا والشيرا، وربط علاقات متينة مع مهربين كبار، فحول مهنته من جزار إلى تاجر للمخدرات.

ويحتمل أن يكون وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسلا، أمر زوال أمس (الأحد)، بإيداع الموقوفين الثلاثة رهن الاعتقال الاحتياطي بالمركب السجني العرجات 1 بالمدينة، وسيعرضون اليوم (الاثنين)، أمام القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس قصد محاكمتهم.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى