fbpx
مجتمع

موسم الهجرة من الداخلة

تحولت بوصلة الهجرة السرية نحو الأقاليم الجنوبية في الأسابيع الماضية، والتي أصبحت تنشط فيها شبكات لتهجير الحالمين بالهجرة نحو أوربا، إضافة إلى أشخاص ذاتيين يركبون قوارب الموت من تلقاء أنفسهم، نحو جزر الكناري، التابعة للجارة الإسبانية، وانتشرت في الآونة الأخيرة مقاطع فيديو، توثق لعمليات للهجرة السرية، لرضع وأطفال وشباب ونساء، هدفهم الوصول إلى الجزر الإسبانية. وعلمت “الصباح”، أن عددا من قرى الصيادين أصبحت تتعرض للسرقة، من قبل شباب “الحريك”، الذين يسطون على قوارب الصيد ومعداتها، ومخزون البنزين وسترات النجاة وغيرها، ما أصبح يشكل هاجسا للصيادين، الذين فقدوا ممتلكاتهم، واستنفر الأجهزة الأمنية بالمنطقة، التي رغم جهودها في محاربة الظاهرة إلا أن عددا كبيرا من المرشحين للهجرة، تمكنوا من تحقيق هدفهم بالنظر إلى حجم المهاجرين الذين توافدوا على المنطقة.
وتمكنت المصالح الأمنية من إجهاض عدد مهم من العمليات سواء في الداخلة أو طانطان وغيرهما، من القرى والمدن الساحلية، إلا أن عمليات الهجرة ما تزال قائمة. وتمكنت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بالداخلة، بتنسيق مع عناصر السلطة المحلية، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي. من إجهاض عملية للهجرة السرية، إيقاف ثلاثة عشر مرشحا لها، تتراوح أعمارهم ما بين 18 سنة و24. وأوقفت المصالح الأمنية المشتبه فيهم، لحظة استعدادهم لتنفيذ العملية، على الشريط الساحلي للمدينة، وحجزت طوقين وسبع سترات للنجاة وثلاث حاويات تضم 75 لترا من المحروقات.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى