fbpx
حوادث

قتيلان في انهيار أتربة ورش بفاس

فتحت الضابطة القضائية للدرك الملكي بمركز أولاد الطيب ناحية فاس، تحقيقا في وفاة عاملين، زوال الاثنين الماضي، في انهيار ركام أتربة خلال حفر قنوات للصرف الصحي بدوار أولاد حمو قرب ملتقى الطريق الوطنية بين إيموزار كندر وفاس، وتلك المؤدية إلى مطار فاس سايس.
واستمعت في محضر إلى مسؤولي الشركة المكلفة بأشغال الحفر، وزملاء الضحيتين اللذين نقلت جثتاهما إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني لتشريحهما بناء على أمر قضائي بذلك والبحث في ظروف وأسباب الانهيار بعد انفجار القناة الرئيسية لمياه الصرف الصحي وتسرب مياهها بقوة نحو القناة الجاري إنشاؤها.
وأمر والي جهة فاس بفتح تحقيق في وفاة الضحيتين العاملين قيد حياتهما لدى الشركة المكلفة بعملية الحفر لربط شقق سكنية بقنوات للصرف الصحي، انطلاقا من القناة الرئيسية، قبل أن تردم الأتربة في ظروف غامضة فوق رؤوس عاملي الورش، اللذين كانا بصدد الحفر على عمق يفوق 3 أمتار من سطح الأرض.
وانتشلت عناصر الوقاية المدنية جثة أحد الضحيتين في وقت وجيز على وصولها إلى المكان بعد اتصال السلطات بها، لوجودها على مسافة أقل من الأرض، عكس زميله الذي تطلب انتشال جثته نحو 3 ساعات من الحفر بواسطة جرافة وباستعمال وسائل تقليدية، من طرف عناصر الوقاية المدنية ومتطوعين.
واستنفر الحادث السلطات وعناصر الدرك التي حلت بالمكان وأشرفت على تنظيم عملية البحث عن الجثة الثانية والحيلولة دون اقتراب المواطنين من القناة، حفاظا على سلامة الجميع وخوفا من حدوث انهيار آخر، خاصة أمام تجمهر سكان من الدوار ووافدين عليه من فاس وناحيتها، لتتبع عملية البحث وإزاحة الأتربة.
ونجا عاملان آخران في الورش، بأعجوبة من موت محقق بعدما استطاعا الفرار بمجرد سماعهما دوي انفجار الأنبوب الرئيسي لمياه الصرف الصحي، إذ استطاعا الصعود من وسط الحفرة عكس زميليهما المنهمكين في الحفر وسطها واللذين باغتتهما المياه والأتربة بكمية كبيرة أثناء مباشرتهما عملهما في هذا الورش.
وعزت المصادر سبب الانهيار الذي أعاد للأذهان فاجعة وفاة 4 عمال ورش بناء فندق وسط فاس، إلى انفجار القناة الرئيسية وليس لسبب آخر كما تداولت ذلك صفحات فيسبوكية ومواقع إلكترونية، مرجحة احتمال أن يكون استعمال جرافة في الحفر سببا في هذا الانفجار.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى