fbpx
حوادث

تبرئة مسؤول جماعي من تهمة الاختلاس

برأت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، مساء الثلاثاء الماضي، رئيس جماعة تبودة بغفساي من حزب الاستقلال، من تهم “اختلاس وتبديد أموال عامة والتزوير في شهادات إدارية واستعمالها وأخذ منفعة من مؤسسة يتولى إدارتها”، المتابع بها بناء على قرار من قاضي التحقيق بالغرفة الأولى.
وبرأت من التهم نفسها، حيسوبي الجماعة ومدير المصالح وموظف بالمصلحة التقنية بها، الذين توبعوا مقابل خمسة آلاف درهم كفالة لكل واحد منهم، مقابل ثلاثة ملايين سنتيم كفالة تسريح الرئيس، التي قررت هيأة الحكم إرجاعها إليهم بموجب الحكم الذي برأ أيضا مدير إعدادية تبودة الذي توبع بدوره في الملف دون ضمانة مالية.
ورافع دفاع المتهمين قبل حجز الملف للمداولة والنطق بالحكم في آخر الجلسة، بعد أسبوعين من مناقشة الملف، إذ سلم الرئيس ومن معه، للهيأة كل المستندات المثبتة لقانونية وسلامة مختلف الصفقات التي اتهموا بتبديد ميزانيتها بما في ذلك تهيئة وترميم طريق تربط تبودة بجماعة بوزان، وإنجاز ملعب لكرة القدم بالجماعة.
وأوضح الرئيس خلال الاستماع إليه، أن اتهامه بتشغيل أشخاص دون موجب قانوني، مجرد ادعاء، متحدثا عن أعوان عرضيين شغلتهم الجماعة لمدد زمنية محددة وبموجب عقود فسخت، نافيا وجود تناف بين رئاسته للجماعة والجمعية المكلفة بتسيير دار الطالب، مؤكدا أن توليه لرئاستها كان في وقت سابق.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى