fbpx
أســــــرة

تعويد الطفل على النوم في غرفته

نصائح بضرورة إرجاعه إلى سريره إذا حاول تركه

تجد الكثير من الأمهات، مشكلا كبيرا، في الوقت الذي يفكرن في تعويد أطفالهن على النوم في غرفهم، إذ  غالبا  ما يرفضون  الأمر، ويبحثون عن أي سبب للعودة للنوم في غرفة الآباء.
ومن بين النصائح التي يقدمها الاختصاصيون، التعامل مع الطفل بحزم عند محاولة تعويده على النوم في غرفته بمفرده وذلك من خلال  وضعه، في السرير بحزم وجدية وإخباره بأن الوقت حان للنوم وأن على الأم والأب ترك الغرفة مع تمني ليلة سعيدة له.
وينصح أيضا، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، محاولة تهدئة الطفل عند صراخه، رد فعل للتعبير عن شعوره بالخوف من بقائه بمفرده، وذلك عن طريق البقاء بجواره لفترة من الوقت حتى يستريح ويشعر بالاطمئنان وينام.
كما يشدد الاختصاصيون على ضرورة إرجاع الطفل إلى سريره إذا حاول تركه من أجل اللحاق بوالديه، وذلك ببساطة دون جدال أو نقاش بل عن طريق التحدث الطبيعي معه بكل هدوء وثقة لنقل الشعور بالطمأنينة إليه، وإذا استمر على موقفه منه فعليهما حينئذ إعادته مرارا وتكرارا حتى يشعر بجدية أبويه في قرارهما، مع مغادرة غرفة الطفل بهدوء عند التأكد من استسلامه للنوم.
وينصح بالتحلي بالصبر لفترة كافية لحين تعود الطفل على الوضع الجديد، فقد يستغرق الأمر أسبوعين حتى ثلاثة أسابيع حتى يقتنع تماما بأنه آمن في غرفته وأن أبويه بجواره عند حاجته إليهما.
إ.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى