fbpx
الرياضة

فضيحة رادس بملعب الفتح

مباراة وادي زم جرت بدون «فار» بسبب احتجاز حافلة بالجزيرة الخضراء

اختارت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إجراء مباراة الفتح الرياضي وسريع وادي زم، لحساب الجولة 27 من البطولة الوطنية، دون تقنية «فار»، بسبب عدم وجود حافلات كافية، لتغطية جميع المباريات المبرمجة في توقيت واحد.
وعلمت «الصباح»، من مصدر بجامعة الكرة، أنها أخبرت مسؤولي الفتح الرياضي بإجراء المباراة، أمس (الأربعاء) بملعب مولاي الحسن بالرباط، دون تقنية «الفار»، لتوفر الجامعة على خمس حافلات فقط خاصة بها.
وسقطت جامعة الكرة في هذا الارتباك، بسبب برمجة ست مباريات في توقيت موحد، في الوقت الذي تتوفر فيه على خمس حافلات فقط، إذ فضلت إجراء مباراة الفتح الرياضي وسريع وادي زم، في التوقيت ذاته مع باقي المباريات، على تقديمها بثلاث ساعات على الأقل، واستعمال إحدى الحافلات الخاصة بتقنية «الفار» بالرباط، ثم انتقالها إلى البيضاء، لإدارة مباراة الوداد الرياضي وأولمبيك آسفي بمركب محمد الخامس.
وحاولت جامعة الكرة تفادي الارتباك المذكور، بعد أن اقتنت حافلتين إضافيتين، لتغطية برمجة ست مباريات بالقسم الوطني الأول في توقيت واحد، وتفادي مشكل الجولات الأخيرة من البطولة الوطنية، غير أن الأحداث جرت بما لا تشتهيه الجامعة، بعد أن حصلت على حافلة واحدة فقط، في الوقت الذي تأخرت الحافلة السادسة بميناء الجزيرة الخضراء، بسبب الإجراءات الجمركية المعقدة.
وحسب معطيات «الصباح»، فإن جامعة الكرة اتصلت بفريقي الفتح الرياضي وسريع وادي، صباح أمس (الأربعاء)، وأطلعتهما على الوضع، والمشاكل التي صادفتها في وصول حافلة «الفار»، الشيء الذي اقتنع به مسؤولو الفريقين، سيما أن القانون يسمح بإجراء مباراة دون التقنية المذكورة.
وجاء اختيار جامعة الكرة على مباراة الفتح وسريع وادي زم، بحكم أنها المواجهة الوحيدة من بين المباريات الست المبرمجة، أمس (الأربعاء)، التي لا ينافس فيها الطرفان على لقب البطولة الوطنية، في الوقت الذي يتعين على الفريق الضيف ضمان بقائه بالقسم الوطني الأول.

ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى