fbpx
أســــــرة

تشجيع الأطفال على الأكل بمفردهم

اختصاصيون قالوا إن ذلك يساعدهم على اكتساب مهارات

يبدأ الأطفال، بعد تجاوز مرحلة الرضاعة، في اكتساب مهارات الأكل بمفردهم، ويحرصون على ذلك، رغم معارضة الأم، باعتبار أنها غالبا ما تكون أمام فوضى عارمة ووسط بقايا الطعام على الأرض.
وغالبا ما يجد الطفل، صعوبة في التحكم في أدوات الأكل، ما يجعله يجذب الأطعمة وكوب الماء ويحاول دفعها إلى فمه، ما يسبب الفوضى.
وفي هذا الصدد، يرى الاختصاصيون أنه حين يقوم الطفل بتناول الطعام بمفرده، يجد نفسه وسط متعة وأمام تجارب حسية مختلفة. ورغم أن تناول الطفل طعامه لوحده، يمكن أن يكون فوضويا، فالسماح له بذلك، يساعده على اكتساب الثقة والشعور بالارتياح. والأكثر من ذلك، فان استخدام الشوك والملاعق والكؤوس، هي فرصة مبكرة للطفل لتعلم كيفية أستخدام الأدوات، ما يساعد، بعد ذلك، على تحسن مهاراته في الكتابة والرسم.
وجاء في تقارير إعلامية، أن قدرة الطفل على إطعام نفسه، هو جانب مهم من تطوره الشخصي والاجتماعي، إذ أنه يساعد الطفل على اكتساب الثقة في نفسه وبناء شعوره بالاستقلالية.
كما يعتبر تناول الطفل الطعام بمفرده، فرصة كذلك لمساعدته على معرفة المزيد عن طعم الأكل وملمسه ورائحته ودرجة حرارته.
 وعندما يبدأ طفلك في إطعام نفسه، فإنه يستغل أيضا مهاراته الحركية الدقيقة، ما يقوي عضلات يده، وستستمر هذه المهارات في التحسن شيئا فشيئا، وستساعده على أداء الوظائف اليومية، مثل الكتابة بشكل واضح والكتابة على لوحة مفاتيح الكمبيوتر وتقليب صفحات الكتب وتنظيف شعره وأسنانه.
وفي سياق متصل، فإن استعداد الطفل لتناول الطعام بمفرده، يبدأ من عمر 8 ثمانية أشهر، حين يستطيع التحكم في مسك الأشياء، فمن الرائع تشجيعه على ذلك، والسماح له بلمس الطعام، رغم الفوضى التي سيسببها ذلك. عند بلوغه الشهر الثاني عشر، يستطيع الطفل مسك الأطعمة جيدا، إذ يمكنك أن تناوليه بعض الأطعمة، مثل البطاطس المهروسة، أو قطع من الفواكه اللينة، من قبيل الموز والخضر المسلوقة، مع تجنب بعض الأطعمة، التي قد تسبب اختناق الطفل، مثل العنب أو الفول السوداني وغيرهما.

إ . ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى