fbpx
الرياضة

الخليفي وفالك في مواجهة القضاء السويسري

اتهامات بتفويت حقوق بث المونديال لـ «بي إن» مقابل عمولات وامتيازات

وجهت محكمة سويسرية اتهامات ثقيلة لناصر الخليفي، رئيس مجموعة “بي إن سبور” الإعلامية، وجيروم فالك، الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، بعدما انطلقت جلسات محاكمتهما بتهم ثقيلة، تهم تفويت حقوق بث كأسي العالم 2026 و2030 للمجموعة الإعلامية القطرية مقابل امتيازات.
وتلوم المحكمة فالك والخليفي بمنح حقوق البث التلفزيوني لمباريات المونديال لمجموعات إعلامية، مقابل عمولات، خاصة بشمال إفريقيا والشرق الأوسط، التي تتوفر على حقوقها “بي إن”، إذ من المقرر أن تستمر الجلسات إلى نهاية الأسبوع المقبل.
وتسائل المحكمة فالك، اليد اليمنى لجوزيف بلاتر، الرئيس السابق ل”فيفا”، عن منح “بي إن” حقوق بث كأس العالم في نسختيه 2026 و2030، مقابل “امتيازات”، في وقت ينفي فيه الخليفي أن تكون مجموعته الإعلامية متورطة في ذلك.
وتقول المحكمة إن لها دلائل تؤكد التزام فالك بمنح حقوق تسويق مباريات كأس العالم لمجموعة الخليفي، إذ تداولا في الموضوع في اجتماع عقد بينهما في أكتوبر 2013، بمقر المجموعة بباريس، كما وعد المسؤول القطري بمنح امتيازات وهدايا خاصة.
بالمقابل، يتهم القضاء السويسري فالك والاتحاد الدولي “فيفا”، بعدم الخوض في الاتفاق المبرم والذي أصبح نهائيا ورسميا في أبريل 2014، بمنح “بي إن” حقوق بث نسختي كأس العالم المذكورتين.
وسبق لمحامي الخليفي تبرئة موكله، مبرزا أن القضية لا علاقة لها برئيس “بي إن”، وأن الأمر متعلق بصفقة أجراها المكتب السابق ل”فيفا”.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق