fbpx
اذاعة وتلفزيون

انطلاق التعليم عن بعد

الإعلام العمومي يبث شبكة من الدروس في إطار المراجعة والتثبيت

أنهت وزارة التربية الوطنية الجدل القائم عن تأخر عملية انطلاقة التعليم عن بعد، خاصة بالبيضاء وبعض أحياء مراكش والرباط وسلا وغيرها، بسبب تطور الحالة الوبائية، وفي الوقت الذي يستفيد فيه التلاميذ من حصص تعليمية بالتناوب بأغلب المدن، أطلقت الوزارة شبكة البث اليومي عن بعد عبر قنوات القطب العمومي، ويتعلق الأمر بقنوات العيون، والأمازيغية، والثقافية.
وتهم هذه الدروس المستويات التعليمية الثلاثة، الابتدائي والإعدادي والثانوي، وتعتبر هذه الدروس بمثابة دعم ومراجعة، وتثبيت للمعارف والكفايات، التي سبق للتلاميذ التعرف عليها السنة الماضية.
وتبث دروس كل مستوى في قناة مستقلة، إذ خصصت قناة العيون للمستوى الابتدائي، بجميع أقسامه الستة، وتشرع المحطة التلفزيونية في بث الدروس من الثامنة صباحا إلى الخامسة والنصف مساء، ولن تتجاوز مدة الدرس في كل مادة نصف ساعة، وسيكون التركيز على المسائل الأساسية والشرح المبسط، لأن هذا النمط التربوي، يقتضي التركيز والاختصار، حتى لا يفقد التلميذ الرغبة في التعليم، ويصاب بالملل. وخصصت القناة ساعتين من الدروس بالنسبة إلى المستويين الرابع والسادس، فيما باقي المستويات خصصت لها ساعة، حسب برمجة الجمعة الماضي، والتي خصصت في أغلبها لمواد الرياضيات والتربية الإسلامية واللغة العربية والاجتماعيات، بالإضافة إلى التربية البدنية والمهارات الحياتية والمواطنة، وهي دروس عامة لكافة الأقسام وغير ملزمة.
وأما بالنسبة إلى المستوى الثانوي الإعدادي، فيتم بث دروسه في الفترة الصباحية بالقناة الأمازيغية، ابتداء من 8 صباحا إلى 12 زوالا، وخصص الجمعة الماضي، إلى دروس في الرياضيات والتربية الإسلامية، لمدة ساعة ونصف، مقسمة على ثلاث حصص، درسان في الرياضيات ودرس التربية الإسلامية، ولا يتم بث دروس كل مستوى على التوالي، بل يتم توزيعه على طول مدة البث.
وأما بالنسبة إلى دروس الثانوي التأهيلي، فيتم بثها على قناة الثقافية، ابتداء من الثامنة صباحا إلى الحادية عشرة ليلا، وتضم دروسا للجذع المشترك، وباقي مسالك وشعب السنتين الأولى والثانية باكلوريا، الأدبية والعلمية والتكنولوجيا والتعليم الأصيل، وبالنسبة إلى الدروس، فأغلبها سيخصص إلى العلوم الفيزيائية والرياضية، وعلوم الحياة والأرض، والرياضيات والفلسفة، بالإضافة إلى اللغتين العربية والفرنسية.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق