fbpx
الأولى

فضيحتان تحكيميتان في يوم واحد

حكمة لم تجتز الاختبار وحكم لعب دون فار وموجه: كشاف حرم طنجة من ضربة جزاء

سجل التحكيم المغربي فضيحتين جديدتين في يوم واحد، أول أمس (الأحد)، بعد تعيين حكمة مساعدة لم تجتز اختبار الذكور، وحكم رابع، لا يتوفر على رخصة استعمال تقنية المراقبة بالفيديو “الفار”.
وعينت الحكمة فتيحة الجرموني من عصبة الشرق حكمة مساعدة أولى لرضوان جيد في مباراة الفتح ورجاء بني ملال (1-1)، رغم أنها لم تجتز الاختبار البدني الخاص بالذكور، طبقا للوائح التحكيم، علما أن حكمات أخريات لم يتم تعيينهن، لهذا السبب، ضمنهن الحكمة الدولية بشرى كربوب، رغم أنها مستدعاة للمشاركة في كأس العالم المقبلة.
واستغرب محمد موجه، خبير التحكيم، تعيين الجرموني، واستثناء حكمات أخريات، مثل فاطمة الزهراء العجاني وكريمة حضري، اللتين لم تعينا لأي مباراة، بدعوى عدم اجتيازهن الاختبار الذكور.
وسجلت المباراة الثانية بين اتحاد طنجة ونهضة بركان (1-1) تعيين محمد الرامي من عصبة الشمال حكما رابعا، رغم أنه لا يتوفر على رخصة المراقبة بالفيديو “الفار”، وهي شرط أساسي، إذ يمكن الاستعانة بالحكم في أي لحظة، إذا أصيب حكم الساحة، أو حكم غرفة “الفار”.
ولحسن حظ مديرية التحكيم، فإن حكم الساحة مصطفى كشاف أنهى المباراة دون مشاكل، وإلا وجدت نفسها في موقف حرج، بحكم عدم توفر الحكم الرابع (محمد الرامي) على رخصة “الفار”، التي تخوله إدارة المباريات، سواء في أرضية الميدان، أو في غرفة المراقبة، علما أن عدم التوفر على الرخصة هو المبرر الذي تم تقديمه لعدم تعيين حكام آخرين، ضمنهم الحكم الدولي يوسف مبروك، إضافة إلى خالد المرضي وبوعزة إيكن.
وتعذر على “الصباح” الاتصال بيحيى حدقة، مدير المديرية الوطنية للتحكيم، وجمال الكعواشي، رئيس اللجنة المركزية، لمعرفة موقفهما من الواقعتين، إذ لم يجيبا، فيما استغرب محمد موجه، تعيين حكم رابع لا يتوفر على رخصة “الفار”، مضيفا “لم يجتز الرامي تكوين “الفار”، وإذا أقيمت دورة تكوينية لا علم لنا بها، فلماذا لم يعين هذا الحكم في أي مباراة منذ استئناف البطولة، بل منذ الشروع في استخدام تقنية الفيديو”.
واعتبر موجه أن تعيين الرامي لعب بالنار، قائلا “شهدت عدة مباريات إصابة حكم الساحة، ليتم الاستعانة بالحكم الرابع، لهذا يجب أن نتخيل الموقف الذي كنا سنقع فيه لو أصيب حكم الساحة في مباراة طنجة وبركان، أو لم يحضر حكم “الفار” (سمير الكزاز)”.
واستحضر موجه إصابة الحكم جلال جيد في مباراة سابقة بالجديدة، ليتم تعويضه بالحكم الرابع محمد الفقير، وإصابة الحكم رضوان جيد في مباراة سابقة بين الوداد ونهضة بركان، ليتم تعويضه بمصطفى كشاف.
من ناحية ثانية، أوضح الموجه أن كشاف حرم اتحاد طنجة من ضربة جزاء واضحة في الدقيقة 56 من مباراة نهضة بركان، إثر إسقاط يوسف أنور في منطقة العمليات، فيما احتسب الحكم نفسه ضربة خطأ مباشرة قريبة من المرمى لفائدة الفريق البركاني في الدقيقة 86، إلا أنه راجع قراره بعد مشاورات مع حكم “الفار” استغرقت خمس دقائق.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى