fbpx
مجتمع

الوباء يهدد درب غلف

يضع تجار “درب غلف” أيديهم على قلوبهم، خوفا من انتشار فيروس “كورونا” في ما بينهم، واضطرار السلطات لإقفال السوق الشهير بالبيضاء، بعد تسجيل إصابة في صفوف واحد منهم، قبل أيام.
وعلمت “الصباح” أن عددا من التجار، الذين سبق أن خالطوا زميلهم المصاب، توجهوا إلى المستشفيات والمختبرات الخاصة، من أجل القيام بالفحص الخاص بالكشف عن وجود الفيروس، للتأكد من إصابتهم من عدمها، بعد أن خالطوا المصاب أياما عديدة، دون الالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من “كورونا”، خاصة في ما يتعلق بالتباعد الجسدي.
وكان المصاب يلتقي زملاءه من التجار بشكل يومي، ويتبادل معهم كؤوس الشاي، كما يتعامل مع عدد لا بأس به من الزبائن، الذين يزورون محله من أجل التبضع، إضافة إلى احتكاكه بأفراد عائلته، مما يرجح احتمال نقله العدوى لأكثر من شخص، سواء من داخل سوق “درب غلف” أو خارجه.
واضطرت سلطات البيضاء، في إطار تدابير تخفيف الحجر الصحي، إلى إعادة فتح السوق البيضاوي الشهير، الذي يقصده مئات الآلاف من سكان العاصمة الاقتصادية لاقتناء حاجياتهم من التجهيزات المنزلية والهواتف والملابس وغيرها، مع التشديد على ضرورة الالتزام بالتدابير الاحترازية، من خلال وضع الكمامات والتعقيم اليومي للبضائع والحرص على التباعد الاجتماعي بين التجار، الذين عانوا كسادا كبيرا بسبب قرار الإقفال خلال فترة الحجر الصحي.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق