الرياضة

باش أول ضحايا التداريب المنزلية

لاعب الفتح والمنتخب المحلي أصيب بكسر ويحتاج أربعة أسابيع

تعرض أنس باش، لاعب الفتح الرياضي والمنتخب المحلي، إلى كسر في قدمه اليمنى، أثناء إجرائه التمارين المنزلية الاعتيادية، استجابة للتعليمات الصادرة بشأن الحجر الصحي، وتنفيذا للبرنامج الإعدادي لفريقه.
وعلمت «الصباح» أن باش كان يخوض تداريبه بحديقة منزل عائلته بخنيفرة، بشكل عاد الاثنين الماضي، قبل أن يصاب بكسر، استدعى وضع الجبيرة، من قبل طبيب عظام الفريق الخنيفري.
وأكد أمين الدغمي، طبيب الفتح الرياضي، أن مدة غياب باش عن التداريب تمتد أربعة أسابيع، مشيرا إلى أنه اتصل بمسؤولي الفريق الخنيفري، وطبيب العظام المشرف عليهم، من أجل القيام بالإجراءات اللازمة، أول أمس (الثلاثاء)، وتوقع شفاء اللاعب قبل انتهاء فترة الحجر الصحي.
وأضاف الدغمي أنه نصح اللاعب بالقيام بحركات تدريبية تهم الجانب الأعلى من الجسم، وتفادي تحريك الرجل، لضمان شفائه بشكل كامل، قبل عودة الأمور إلى طبيعتها، سيما أن الإصابة ليست خطيرة، وبإمكانه العودة إلى صفوف الفريق قريبا.
واضطر أنس باش إلى العودة لمنزل عائلته بخنيفرة، بعد إغلاق أكاديمية الفتح الرياضي، وتسريح جميع اللاعبين، بسبب الحجر الصحي الناجم عن تفشي وباء «كورونا» بالمملكة.
ويعد باش من أبرز لاعبي الفتح الرياضي في السنوات الأخيرة، بعد أن تدرج في فئاته الصغرى، قبل أن يلحقه وليد الركراكي، المدرب السابق، بالفريق الأول، كما لعب لجميع فئات المنتخبات الوطنية، آخرها المنتخب المحلي.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق