fbpx
حوادث

اتهام تجار ببيع منتوج مقلد بالبيضاء

الشركة المعنية بالمنتوج المطعون فيه بالزور رفعت مذكرة أخرى إلى العدالة

تنظر المحكمة التجارية بالدار البيضاء، في الأيام القليلة المقبلة، في دعوى قضائية رفعتها شركة ضد تجار بعدد من المدن المغربية، تتهمهم فيها بترويج منتوج مقلد أضر بها وكبدها خسائر مادية، إلا أن الشركة المعنية بالمنتوج المطعون فيه بالزور رفعت مذكرة أخرى إلى العدالة، تستعرض فيها وجوه التناقض في صك الاتهام الموجه إليها، وتؤكد أن الملف يتضمن معطيات مغلوطة.
وجاء في مذكرة شركة بلعامري أن الحجج المدلى بها تخالف الواقع، واعتبر الدفاع أن العارضة عندما غضت الطرف عنها، انطلقت من اعتقادها بأن المحكمة ستثيرها بصورة تلقائية.
ولفت المحامي الانتباه إلى أن المفوض القضائي يشهد بأن الأمر القاضي بالوصف المفصل للمنتوج الذي يدعى أنه مزيف حصل بتاريخ 13 يونيو 2011، إذ يقول في محضره «انتقلت إلى قيسارية التمر بدرب عمر، وعاينت وجود السيد «أ.و» وبعد أن أطلعته على صفتي وموضوع مهمتي قمت بجرد القنينات، ورغم حصول التنفيذ بالتاريخ المذكور، فإنني أشير في المحضر إلى تاريخ 22 يونيو 2011، وهو تاريخ لا قيمة له، لأن التاريخ الذي يعتد به هو تاريخ التنفيذ، أي 13 يونيو».
واعتبر المحامي أن الدعوى لم تقدم إلا بتاريخ 19 يونيو من السنة الماضية، حسب الثابت من طابع تاريخ صندوق المحكمة التجارية، مما يكون معه محضر الوصف باطلا بقوة القانون، مشيرا إلى أن العارضة لم تثر هذه المسألة أمام الهيأة القضائية، لأنه «من متعلقات النظام العام والمحكمة ستثيره بصورة تلقائية لأن الإجراء الباطل بقوة القانون لا يقبل الإجازة ولا الإقرار».
وجاء في المذكرة التعقيبية أن الأمور اختلطت على العارض في الصفحة الثانية من تعقيبه، وتنكر لبعض الحقائق الثابتة، مدليا بنسخة من الشكاية المرفوعة ضده من طرف العارضة في وقت سابق، ومحضر للجنة المعاينة بتاريخ 14 يوليوز 2011، موضحة أن الأمر يتعلق بشكاية استباقية لحكم قضائي منتظر في ملف سابق معروض أمام محكمة أخرى.

محمد البودالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى