fbpx
الرياضة

تفاصيل مأساة 9 وداديين داخل المعتقلات التونسية

شرطي مزق العلم وأهان مقدسات البلاد وأسبوع داخل السجون تعرضوا خلاله لكل أنواع التعذيب

هم تسعة مشجعين لفريق الوداد الرياضي، قضوا أسبوعا في سجن بتونس أشبه بغوانتناموا، ذنبهم الوحيد دفاعهم عن العلم الوطني، ورفضهم إهانة رجال الأمن لمقدسات البلاد، فوجدوا أنفسهم في رحلة طويلة من التعذيب وتلفيق التهم وترهيب لا علاقة له بكل عبارات ”الإخوة الأشقاء”. مسلسل طويل من العذاب ووجبات الضرب وتكسير الأصابع والصفع والإهانات يعتقد البعض أنها ولت إلى غير رجعة في البلاد العربية، إلا أنها مازالت تحكم عقليات أمنيين لا يراعون أبسط الحقوق الإنسانية، وكشفت أن حياة ما وراء القضبان في الشقيقة تونس تستحق النشر، حتى يطلع القراء على واقع مؤلم يلاقي فيه مغاربة الإهانات والتعذيب،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى