حوادث

اعتقال مغربي بإسبانيا بتهمة الإرهاب

محكوم بـ 10 سنوات سجنا في المغرب وينتمي إلى مجموعة كانت تريد جعل أوربا “حمام دم”

ألقت الشرطة الإسبانية بألميريا، السبت الماضي، القبض على مسافر مغربي فور نزوله من سفينة قادمة من المغرب. وأظهرت التحريات الأولية أن المشتبه فيه الذي يحمل الجنسية المزدوجة (مغربي بلجيكي) مبحوث عنه في قضايا مرتبطة بالإرهاب.
وذكرت مصادر إعلامية أن المشتبه فيه، البالغ 33 سنة من العمر، موضوع مذكرة بحث دولية ارتباطا بملف إرهاب بدأ في 2009، بناء على معلومات تم جمعها على الانترنيت. وأشارت المصادر ذاتها إلى إمكانية ترحيل المشتبه به إلى «انتويرب» ببلجيكا من أجل المثول أمام العدالة في يناير المقبل.
وكانت السلطات البلجيكية أعلنت، قبل سنة، اعتقال 10 أشخاص، في بلجيكا وهولندا وألمانيا، مرتبطين بشبكة إرهاب دولية تخطط لشن هجمات تستهدف بلجيكا. وأفادت الشرطة الفيدرالية أن السلطات في بلجيكا وهولندا وألمانيا اعتقلت في آن واحد 10 أشخاص في إطار التحقيق البلجيكي في شبكة «جهادية دولية إرهابية».
وأوضحت أن التحقيق في المخطط جار منذ 2009، واعتقلت الشرطة المحلية في أنفير البلجيكية عددا من المشتبه فيهم، مشيرة إلى أنهم كانوا يستخدمون موقع أنترنيت للمتشددين يحمل اسم «أنصار المجاهدين».
وأوضحت أن التحقيقات تركزت أيضا على مجندي المجاهدين، إضافة إلى ممولي منظمة شيشانية تعرف بـ»إمارة القوقاز». وأوضحت أن العشرة يحملون جنسيات بلجيكية وهولندية ومغربية وروسية من أصل شيشاني».
وأشارت إلى أنه تم اعتقال عدد من الأشخاص في وقت سابق في إسبانيا والمغرب والسعودية.
وفي ألمانيا، فأغلق مقر البرلمان الألماني في وجه السياح، كما لوحظ رفع مستوى اليقظة ضد الإرهاب في جميع أنحاء البلاد.
وذكرت مجلة «دير شبيغل» الأسبوعية، أن تنظيم القاعدة كان يخطط لشن هجوم ضد مقر البرلمان في فبراير أو مارس، وفقا لمعلومات تم الحصول عليها أخيرا من مخبر للشرطة الجنائية الاتحادية الألمانية.
وذكرت المجلة أن الهجوم مماثل لتفجيرات بومباي في 2008، التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 175 شخصا. وحسب المخبر نفسه، أرسلت القاعدة ستة أشخاص لتنفيذ العملية.
وكانت مجلة «ديرشبيغل» التي تمتاز بمصادر معلومات أمنية جيدة، أفادت بأن «إرهابيين يريدون احتجاز رهائن، والتسبب في حمام دم واقتحام مقر البرلمان في برلين».
وفي هولندا ألقي القبض على ثلاثة مشتبه فيهم بالعاصمة أمستردام. وقامت السلطات الهولندية بالاعتقال بطلب من نظيرتها البلجيكية إذ صرح متحدث باسم الأمن أن «القضية بلجيكية محضة وأن أمن هولندا غير مهدد».
ويعتبر المشتبه فيه الذي اعتقل في ألميريا من العناصر التي لم يتم اعتقالها في نونبر 2010. كما أشارت جريدة «لاديرنيير أور» (الساعة الأخيرة) البلجيكية أن المشتبه فيه محكوم عليه في المغرب ب 10 سنوات سجنا بتهمة الانتماء إلى مجموعة من الإرهابيين الجهاديين.

جمال الخنوسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق