fbpx
الصباح السياسي

ورش الجهوية يسرع إصلاح الغرفة الثانية

البعض طالب بإلغائها وآخرون اكتفوا بمراجعة اختصاصاتها

أعطى الخطاب الملكي لتاسع مارس الماضي، إشارة قوية مفادها أن إطلاق ورش الجهوية الموسعة وتفعيلها على أرض الواقع يتطلب إعادة النظر في تركيبة وصلاحيات مجلس المستشارين.
وعندما تحدث الخطاب الملكي عن ضرورة تكريس الجهوية المتقدمة أو الموسعة في الدستور الجديد، وضع مجلس


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى