الرياضة

المغرب يفوز بطوافه بعد 46سنة

لحسايني يعادل إنجاز الكورش والمنتخب الوطني الأول إفريقيا

فاز الدراج المغربي محسن لحسايني، المنتمي إلى المنتخب الوطني حرف ألف، بلقب النسخة 24 لطواف المغرب التي اختتمت مساء أول أمس (الأحد)، بالمرحلة الرابطة بين مدينتي تمارة والدار البيضاء على مسافة 120 كيلومترا.
وبذلك يصبح لحسايني ثاني دراج مغربي يفوز بالطواف بعد محمد الكورش الذي أحرز ثلاثة ألقاب سنوات 1960 و1964 و1965.

وقطعت قافلة الطواف مسافة 1570 كيلومترا موزعة على عشر مراحل بمعدل 157 كيلومترا، ومنها المرحلة السادسة التي جرت في شطرين، ربط الأول بين أزيلال وقلعة السراغنة والثاني بين قلعة السراغنة وبني ملال. وشارك المغرب في طواف هذه السنة بأربعة منتخبات بعد أن اعتاد المشاركة بثلاثة.
وعرفت الدورة بالإضافة إلى المنتخبات المغربية مشاركة منتخبات الأرجنتين والجزائر وتونس وجنوب إفريقيا (فريقان) وإيطاليا واليونان وسلوفاكيا وهولندا وبلجيكا وبلغاريا والكامرون وبوركينا فاسو وتركيا وبلغاريا.
ويعتبر إنجاز الدراج المغربي محسن لحسايني، الأبرز رياضيا خلال بداية السنة الجارية، خصوصا أنه منذ 1965 والدراجون المغاربة يحاولون تحقيق هذا الانجاز، لكن الظروف لم تكن تساعد رغم المجهودات التي كان يبذلها عدد منهم خاصة مصطفى النجاري في عدد من المناسبات.
وتعليقا على هذا الانجاز قال مصطفى النجاري، المدير التقني الوطني «كما قلت سابقا فالدراجون المغاربة كانوا عاقدين العزم على تحقيق اللقب خلال هذه السنة بالنظر إلى المعسكرات الإعدادية التي دخلوها منذ فترة طويلة إضافة إلى عطاءاتهم خلال كل المراحل والتعاون الكبير الذي أبدوه لإهداء المغرب هذا اللقب، أعتقد أن المستقبل سيكون مشرقا، وسنتمكن إن شاء الله من الفوز بعدد من الطوافات الأخرى لضمان الحضور في أولمبياد لندن 2012».
من جانبه، قال محمد بلماحي، رئيس الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات، «هو حلم سعينا إلى تحقيقه منذ فترة طويلة، والآن تجسد لنا بواسطة هؤلاء الأبطال، ولقد أظهرنا خلال هذا الطواف أن المغرب بلد الأمن والاستقرار وبلد المنافسات الكبرى، هنيئا لكل الأبطال من دراجين وطاقم تقني، الذين ساهموا في هذا الفوز وموعدنا النسخة 25».
ومن جهة أخرى، ارتقى المنتخب الوطني إلى الرتبة الأولى بعد تحقيقه لقب طواف المغرب وفوزه ب 95 نقطة في ترتيب الاتحاد الدولي لسباقات الأفريكا تور، ما سيفتح المجال على تنافس أشد مع منتخبات إيرتيريا والكامرون وجنوب إفريقيا خلال الطوافات المقبلة.

 

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض