fbpx
الرياضة

أندية القوى تتسلم نصف المنح والأمتعة

انتقد عبد السلام أحيزون، رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى عدم انخراط العصب الجهوية في الحملة التي أطلقتها الجامعة لإصلاح المرافق الرياضية التابعة للعصب والحلبات المطاطية وحل المشاكل التي تعانيها، بعد عدم استجابتها للنداء الذي وجهه أحيزون إليها سابقا، واكتفاء ثلاث عصب فقط بتوجيه رسالة إلى الجامعة بالإصلاحات التي تعتزم إدخالها على البنيات التحتية المتوفرة بها، ويتعلق الأمر بعصبة الصحراء وعصبة الغرب الشراردة بني احسن وعصبة مراكش تانسيفت الحوز.
وكانت الجامعة تسعى إلى إدراج الإصلاحات المذكورة خلال الموسم الرياضي الجاري كإجراء إضافي عما هو منصوص عليه في البرنامج التعاقدي المبرم بينها وبين الحكومة، وذلك من أجل توفير بنيات تحتية في المستوى للعصب، حتى تكون قادرة على احتضان مختلف التظاهرات الوطنية، خاصة أن برنامج المنافسات السنوية يقتضي إشراك أكبر عدد ممكن من العصب في تنظيمها، الشيء الذي يؤكد عدم قدرة العصب على مواكبة وتيرة الإصلاحات التي أطلقتها الجامعة منذ سنتين. وطمأن أحيزون المشاركين في اجتماع اللجنة المديرية وحفل توزيع منح الشطر الأول من الموسم والأمتعة الرياضية على 52 ناديا المصنفين الأوائل في منافسات العدو الريفي للموسم الجاري، باتخاذ الجامعة كافة التدابير لمحاربة ظاهرة الغش وتزوير الأعمار والصدريات، أن الجامعة جندت إمكانياتها للقضاء على مظاهر الخلل في المنافسات الوطنية والفيدرالية، بعد أن أثارت الأندية والعصب الجهوية هذا المشكل الذي ارتفعت حدته في المنافسات الأخيرة.
وأكد امحمد النوري، رئيس لجنة الإعلام بالجامعة، في تصريح لـ «الصباح الرياضي»، أن اجتماع اللجنة المديرية ناقشن نتائج البطولة الإفريقية الأخيرة بجنوب إفريقيا، وكيفية توزيع زيادة 33 في المائة (خمسة ملايين) في المنحة السنوية، إذ تقرر منحها للأندية في الشطر الثاني من توزيع المنح المنتظر أن يكون في نهاية الموسم، وذلك من أجل تشجيع الأندية على إقامة تجمعات إعدادية، وإعانتها على بداية الموسم المقبل بشكل جيد.
واعتبر النوري أن توزيع البدل الرياضية على الأندية بادرة معنوية أكثر منها مادية، لتحفيز العدائين على بذل الكثير من الجهد، خاصة أن صعود الفائزين إلى منصة التتويج يقتضي أن يكون العداءين في مستوى يليق بالإنجاز الذي حققوه، بعد المجهود الذي قدموه، موضحا أن الدكتور بنسعيد قدم دراسة إلى الجامعة يفرق من خلالها بين اختصاصات وصفات المستشارين التقنيين التابعين للجامعة والمديرين التقنيين التابعين للعصب الجهوية.
وبخصوص التحفيزات المالية، قال النوري إن الجامعة تجاوزت السقف المحدد في البرنامج التعاقدي، إذ بلغت قيمتها 235 مليون سنتيم وترتفع في كل مرة من أجل تحسين وضعية الأندية من الناحية المالية.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق