fbpx
أســــــرة

فطريات الأظافر … العدوى المزعجة

اللجوء المبكر للعلاج يسمح بالقضاء عليها لكنه لا يضمن عدم عودتها

تعد فطريات الأظافر أحد المشاكل الجلدية الشائعة التي تصيب الأشخاص، وتشعرهم بالقلق وعدم الارتياح، إما بسبب الآلام والحكة الناتجة عنها، أو المنظر غير الصحي للأظافر المصابة. وتصيب العدوى الفطرية المسؤولة عن هذا المشكل، المنطقة بين الظفر والجلد، فتحول لونه إلى الأصفر أو الأبيض، كما قد تؤدي إلى تكسر أجزاء منه وتراكمها تحته، فضلا عن انفصال الظفر بشكل كامل عن الجلد. ورغم عدم ضرورة استخدام العلاج في بعض حالات فطريات الأظافر البسيطة، فإن حالات التهابات الأظافر الفطرية الشديدة أو المزعجة تتطلب استخدام بعض العلاجات، التي تنجح في الحد منها، لكنها لا تضمن عدم عودتها.

الوقايـة أولا

الفطريات تؤدي إلى تغير لون الأظافر وشكلها ونصائح لتفادي الإصابة بها

تحتاج الأظافر إلى العناية بها، للحفاظ على قوتها ومنع تكسرها، ويتم ذلك من خلال حمايتها من أن تصبح مكانا خصبا لنمو الفطريات، التي تؤدي إلى تغير لونها وشكلها.
ولتجنب الإصابة بفطريات الأظافر يجب اتباع العديد من الخطوات، وأهمها الحفاظ على نظافة اليدين والقدمين والحرص على جفافهما، إلى جانب تقليم الأظافر باستمرار والحفاظ على نظافتها.
وينصح الأطباء المختصون في الأمراض الجلدية بتجنب المشي حفاة في مجموعة من الأماكن سواء داخل المنزل أو خارجه، وعدم مشاركة مقلم الأظافر مع الآخرين.
ومن جهة أخرى، فإنه عند التوجه إلى مراكز العناية بالأظافر يجب الحرص على اختيار مركز يتم فيه تعقيم الأدوات المستخدمة، كما ينصح بأخذ الأدوات الخاصة من المنزل مثل مقلم الأظافر، إلى جانب تفادي ارتداء جوارب متسخة، والحرص على التخلص من الأحذية القديمة.
ويقدم الأطباء مجموعة من النصائح، التي تساعد على تجنب نمو الفطريات في أظافر اليدين أو القدمين ومنها الحرص على تجفيف اليدين والقدمين جيدا ومباشرة بعد غسلهما، كما أنه من الأفضل ارتداء جوارب قطنية في حالة ارتداء أحذية مغلقة.

وينصح كذلك للوقاية من الإصابة بفطريات الأظافر تجنب ارتداء الأحذية لفترة طويلة قدر الإمكان، كما أنه من الممكن استخدام بودرة القدم، ويفضل وضعها قبل ارتداء الجوارب، لأنها تساعد في منع نمو الفطريات والبكتيريا، وبذلك تحمي الأظافر بشكل أفضل. ويؤكد الأطباء المختصون في الأمراض الجلدية أن النظافة تعتبر عنصرا مهما للوقاية من فطريات الأظافر، إذ يساعد أخذ حمام بشكل يومي على تغيير الطبقات التالفة منها.
وحين يتعلق الأمر بارتفاع درجات الحرارة ينصح الأطباء بارتداء أحذية مفتوحة من الأمام لضمان تهوية القدمين والأظافر ومنع نمو الفطريات فيها خاصة مع زيادة التعرق، كما أنه يفضل ارتداء أحذية مصنعة من الجلد وليس البلاستيك، الذي يزيد من احتمال نمو الفطريات.
وللتأكد إذا كان الأمر يتعلق بفطريات الأظافر أم مرض آخر, لابد من زيارة الطبيب، إذ أن هناك أمراضا جلدية أيضا تؤثر عليها وتؤدي إلى تدميرها، ولذلك فإن الوقاية خطوة مهمة حفاظا على صحتها.

أمينة كندي
 
تحتاج الأظافر إلى العناية بها، للحفاظ على قوتها ومنع تكسرها، ويتم ذلك من خلال حمايتها من أن تصبح مكانا خصبا لنمو الفطريات، التي تؤدي إلى تغير لونها وشكلها.
ولتجنب الإصابة بفطريات الأظافر يجب اتباع العديد من الخطوات، وأهمها الحفاظ على نظافة اليدين والقدمين والحرص على جفافهما، إلى جانب تقليم الأظافر باستمرار والحفاظ على نظافتها.
وينصح الأطباء المختصون في الأمراض الجلدية بتجنب المشي حفاة في مجموعة من الأماكن سواء داخل المنزل أو خارجه، وعدم مشاركة مقلم الأظافر مع الآخرين.
ومن جهة أخرى، فإنه عند التوجه إلى مراكز العناية بالأظافر يجب الحرص على اختيار مركز يتم فيه تعقيم الأدوات المستخدمة، كما ينصح بأخذ الأدوات الخاصة من المنزل مثل مقلم الأظافر، إلى جانب تفادي ارتداء جوارب متسخة، والحرص على التخلص من الأحذية القديمة.

ويقدم الأطباء مجموعة من النصائح، التي تساعد على تجنب نمو الفطريات في أظافر اليدين أو القدمين ومنها الحرص على تجفيف اليدين والقدمين جيدا ومباشرة بعد غسلهما، كما أنه من الأفضل ارتداء جوارب قطنية في حالة ارتداء أحذية مغلقة.

وينصح كذلك للوقاية من الإصابة بفطريات الأظافر تجنب ارتداء الأحذية لفترة طويلة قدر الإمكان، كما أنه من الممكن استخدام بودرة القدم، ويفضل وضعها قبل ارتداء الجوارب، لأنها تساعد في منع نمو الفطريات والبكتيريا، وبذلك تحمي الأظافر بشكل أفضل. ويؤكد الأطباء المختصون في الأمراض الجلدية أن النظافة تعتبر عنصرا مهما للوقاية من فطريات الأظافر، إذ يساعد أخذ حمام بشكل يومي على تغيير الطبقات التالفة منها.

وحين يتعلق الأمر بارتفاع درجات الحرارة ينصح الأطباء بارتداء أحذية مفتوحة من الأمام لضمان تهوية القدمين والأظافر ومنع نمو الفطريات فيها خاصة مع زيادة التعرق، كما أنه يفضل ارتداء أحذية مصنعة من الجلد وليس البلاستيك، الذي يزيد من احتمال نمو الفطريات.
وللتأكد إذا كان الأمر يتعلق بفطريات الأظافر أم مرض آخر, لابد من زيارة الطبيب، إذ أن هناك أمراضا جلدية أيضا تؤثر عليها وتؤدي إلى تدميرها، ولذلك فإن الوقاية خطوة مهمة حفاظا على صحتها.
أمينة كندي
 
لمعلوماتك

< تعد فطريات الأظافر من الأمراض المعدية، خاصة فطريات أظافر القدمين، إذ من الممكن أن تنتقل من خلال التواصل المباشر أو غير المباشر مع الشخص المصاب أو ملابسه.

< يمكن أن تظهر التهابات الأظافر الفطرية بين الأشخاص في أي عمر، ولكنها أكثر شيوعا بين البالغين الأكبر سنا.

< تزيد خطورة فطريات الأصابع في حال إصابتها شخصا يعاني داء السكري، نظرا إلى إمكانية اقترانه بضعف في الدورة الدموية ووصولها إلى أعصاب القدم.

< تعد الأحذية من أسباب انتشار ونمو الفطريات، خاصة عند تعرقها وبللها أو تعرضها للرطوبة، كما أن أصابع القدم أكثر عرضة لها من أصابع اليد.

< تصيب فطريات الأظافر الرجال أكثر من النساء، إذ تصل نسبة الإصابة إلى 2.8 % عند الذكور و2.6 % عند الإناث.

< تظهر فطريات الأظافر عادة بعد سن البلوغ، ونادرا ما تصيب الأطفال، كما أنها تنتقل من ظفر إلى آخر عند الشخص نفسه، وكذا من شخص إلى آخر.
يسرى عويفي

قواعد النظافة

لتقليص خطر التعرض لفطريات الأظافر أو منع ظهورها مجددا، نقدم لكم بعض قواعد النظافة التي يجب احترامها، أولاها غسل القدمين جيدا بالصابون والماء مرتين في اليوم، وارتداء الجوارب القطنية عوض الأقمشة الصناعية.

من جهة أخرى، ينصح بتنظيف الأحذية المستعملة بانتظام وعدم ارتدائها يومين متتابعين، حتى تجف وتتخلص من الرطوبة التي تعزز انتشار البكتيريا.
أما إذا أصبتم حديثا بهذه الفطريات، فمن الأفضل ارتداء أحذية مفتوحة إلى حين اختفاء المشكل كليا، والمشي بأقدام حافية في المنزل.
ي.ع

ثلاث وصفات فعالة

يمكن اللجوء إلى بعض الوصفات المنزلية الطبيعية لعلاج فطريات الأظافر، لكنها تستلزم المواظبة، عكس مفعول الأدوية والمراهم، التي قد تكون فعالة في وقت أقل.
ولعل أحد أكثر العلاجات المنزلية شيوعا وفعالية للقضاء على العدوى الفطرية خل التفاح، الذي يمتاز بحموضته الفعالة في القضاء على البكتيريا والفطريات، ويتم تطبيقه عن طريق وضع القدم أو اليد المصابة في إناء مملوء بمزيج من خل التفاح والماء الدافئ، لمدة 20 دقيقة تقريبا، مع تكرار هذه العملية بشكل يومي لتحصل على أفضل النتائج.

أما الوصفة الثانية التي يشاع استعمالها في منع العدوى الفطرية من الانتشار، فهي مبشور الثوم، الذي يحتوي على “الأليسين” ويعرف بخصائصه المضادة للفطريات وللبكتيريا، إذ يتم وضعه على أظافر الأصابع المصابة، وتركها نصف ساعة ثم غسل القدم أو اليد المصابة بالصابون والماء وتجفيفها جيدا، مع تكرار العملية مرة في اليوم إلى حين اختفاء المشكل.

ولمن يفضل استخدام الزيوت ذات الرائحة الزكية في العلاج، بدل الثوم والخل، ذوي الرائحة القوية، فينصح باستعمال زيت جوز الهند، أو شجرة الشاي اللذين يحتويان على حمض “الكابرليك”، وهو مضاد طبيعي يعيق تطور فطريات الأظافر، كما يرطب الأظافر المصابة. ويتم تطبيقهما عن طريق وضع الزيت على الأظافر مباشرة، وتركها 15 دقيقة ثم غسل المنطقة وتجفيفها، مع تكرار العملية مرة في اليوم.

ي.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى