fbpx
مجتمع

مسؤول يعد مشروعا لإعادة الإسكان على مقاس عائلته

اتهم ورثة عقار على الشياع بجماعة سيدي رحال الشاطئ عضوا بالعدالة والتنمية ورئيس قسم للتعمير ورئيس جمعية للسكان، بتحريف أهداف مشروع لإعادة إسكان أحد الدواوير العشوائية، للاستفادة من بقع أرضية به.
وتوصلت مديرية الشؤون القروية بوزارة الداخلية، الأسبوع الماضي، بما يفيد تفصيل مشروع اجتماعي هيأته الدولة لفائدة قاطني دوار بوعلام على رغبات أسرة رئيس قسم التعمير، إذ استفاد ثلاثة أفراد منها من ثلاث بقع تتراوح مساحتها بين 65 مترا مربعا و100 في الشطر الأول من المشروع نفسه، وبقعة جديدة مجهزة للبناء في الشطر الثاني. وقال عبد السلام مرضي بليماني، الناطق باسم ورثة العقار ذي الرسم العقاري على الشياع 20738، أن المسؤول الجماعي المنتمي إلى العدالة والتنمية استغل منصبه لإطلاق يده في مشروع اجتماعي، رغم ما يشوب العملية من تدليس للحقائق منذ البداية، لأن العقار مازال موضوع إراثة وتوزيع عدلية بين ذوي الحقوق، ولا يحق لأي أحد التصرف فيه بأي وجه من الأوجه، بما في ذلك العمالة والجماعة وشركة العمران وباقي الأطراف الأخرى. وأكد مرضي، في تصريح لـ”الصباح” أن رئيس قسم التعمير وقع، إلى جانب ممثلين آخرين لإدارات ومؤسسات أخرى، محضرا تلتزم بموجبه الجماعة بوضع جزء من العقار على الشياع، وتجهيزه في شكل بقع معدة للبناء، مؤكدا أن رئيس قسم التعمير، بصفته رئيسا لجمعية للسكان، استفاد من هذا المشروع، سواء في الشطر الأول، أو الثاني.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى