fbpx
أخبار 24/24

الداخلية: منع التنقل من وإلى هذه المدن

أفاد بلاغ مشترك لوزارتي الداخلية والصحة أنه أخذا بعين الاعتبار للارتفاع الكبير، خلال الأيام الأخيرة، في عدد الإصابات بفيروس “كورونا” بمجموعة من العمالات والأقاليم، فقد تقرر ابتداء من يومه الأحد 26 يوليوز عند منتصف الليل، منع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه مدن طنجة، تطوان، فاس، مكناس، الدار البيضاء، برشيد، سطات ومراكش.

وفي مايلي نص البلاغ : “أخذا بعين الاعتبار للارتفاع الكبير، خلال الأيام الأخيرة، في عدد الإصابات بفيروس “كورونا” بمجموعة من العمالات والأقاليم، وبناء على خلاصات التتبع اليومي، والتقييم الدوري لتطورات الوضعية الوبائية بالبلاد، وفي سياق تعزيز الإجراءات المتخذة للحد من انتشار هذا الوباء، فقد تقرر ابتداء من يومه الأحد 26 يوليوز عند منتصف الليل، منع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه مدن طنجة، تطوان، فاس، مكناس، الدار البيضاء، برشيد، سطات ومراكش.

ويستثنى من هذا القرار الأشخاص ذوي الحالات الطبية المستعجلة، والأشخاص العاملين بالقطاع العام أو الخاص والمتوفرين على أوامر بمهمة مسلمة من طرف مسؤوليهم، مع شرط الحصول على رخص استثنائية للتنقل مسلمة من طرف السلطات المحلية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المنع لا يشمل حركة نقل البضائع والمواد الأساسية التي تتم في ظروف عادية وانسيابية بما يضمن تزويد المواطنين بجميع حاجياتهم اليومية.

وقد تم اتخاذ هذا القرار نظرا لعدم احترام أغلبية المواطنين للتدابير الوقائية المتخذة، كالتباعد الاجتماعي، ووضع الكمامة واستعمال وسائل التعقيم، وذلك رغم توافرها بكثرة في الأسواق؛ مما أدى إلى زيادة انتشار العدوى، وارتفاع عدد الحالات المؤكدة.

وأمام هذا الوضع، فإن السلطات العمومية تهيب بجميع المواطنين للالتزام التام بهذه التدابير، وإلا فإن المخالفين سيتعرضون للإجراءات الزجرية الصارمة، طبقا للقانون.

تعليق واحد

  1. بناء على القرار الصادر من وزارتي الصحة والداخلية القاضي بمنع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه مدن مراكش، سطات،  برشيد، الدار البيضاء، فاس، مكناس، طنجة وتطوان ابتداء من يومه الأحد 26 يوليوز عند منتصف الليل، بدعوى الحد من الانتشار المحتمل لفروس كورونا كوفيد 19 المستجد بقرار فوجائي وإرتجالي ضاربة عرض الحائط إحتياجات المواطنين الضرورية في التنقل عبر أحياء ومدن وقرى المملكة خصوصا في مثل إقتراب إحتفال الأمة بعيد العرش المجيد وبعيد الأضحى المبارك وإقتناء أضحية العيد، مما ترتب عن ذلك من فوضى وحوادث وإعتداءات ونشل بالخطف، …بدون  وعي السلطات المختصة بقراراتها المجحفة  قبل إصدارها. وفي مثل هذا القرار الحكومي الفض فاسد وضعيف في منهاجه البيداغوجي. تتحمل الحكومة المغربية جميع تبعاتها والمعانات والأضرار المرتكبة الصحية والمادية وجبر الضرر للضحايا وإعطاء مهلة مناسبة قبل تنفيذ القرار المذكور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق