وطنية

سحب رخص سائقي سيارات أجرة

لم تتوقف العقوبات التي تهدد خارقي حالة الطوارئ الصحية، على الشق الزجري المتعلق بالحبس والغرامة، بل هناك تدابير أخرى، ضمنها ما
يهم السائقين المهنيين، سيما أصحاب سيارات الأجرة.
ووردت أخبار من قلعة السراغنة، تشير إلى أن مصالح الأمن الوطني، أوقفت مساء اليوم الأربعاء، سيارات أجرة، خالفت تدابير طوارئ كورونا، بملء مقاعد أكثر مما ورد في قرار وزارة النقل و الداخلية، بشأن تقليص عدد الركاب حفاظا على سلامة المواطنين.
وبعد إجراء الأبحاث أحيلت ملفات السائقين على السلطة المختصة، التي أصدرت قرارات استعجالية تتعلق بسحب سحب رخصتي الثقة والسائق المهني.
وتأتي هذه القرارات في سياق تفعيل القانون ضد تحريض المواطنين من أجل الخروج والاعتداء المباشر على الحق في الحياة.والصحة العامة، وهو ما يعتبر مسا خطيرا بالنظام العام وتعريض المواطنين لخطر الوباء المنتشر في العالم، وفي استهتار تام لكل قواعد القانون وقرارات السلطات العمومية في هذا الشان. كما تترجم الصرامة و التطبيق الحازم لحالة الطوارئ الصحية، بما يضمن أمن وسلامة المواطنات والمواطنين، وردع كل المخالفين والدفع على التقيد بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية التي اعتمدتها المصالح الطبية والسلطات العمومية المختصة لمنع انتشار وباء كورونا المستجد.

مصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق