الأولى

” مون بيبي” يهدد بكشف فضائح “جنسية”

الحساب المثير للجدل يظهر من جديد ساعات قبل محاكمة باطمة

فاجأ الحساب المثير للجدل “حمزة مون بيبي”، متابعيه على تطبيق “سناب شات”، وعاد مرة أخرى للظهور، متوعدا بكشف فضائح “جنسية” صادمة حول مجموعة من الفنانين ومديري أعمالهم ومسيري ملاه ليلية وحقوقيين، شنوا هجوما عليه، واستغلوا حساباته لابتزاز البعض بتلقي أموال طائلة، والنصب عليهم باسمه.
وظهر فصل جديد من لغز حساب “حمزة مون بيبي”، المثير للجدل، والذي يتابع على خلفيته، في حالة اعتقال، ثلاثة أشخاص، وجهت إليهم تهم ثقيلة، إلى جانب متابعة المغنية دنيا باطمة وشقيقتها، إذ يتوقع أن يخلط أوراق المحاكمة الجارية، إذا ثبت ضلوع أشخاص آخرين لم يطلهم الاعتقال أو المحاكمة. وأربكت عودة  حساب “حمزة مون بيبي”، التي جاءت، قبل ساعات قليلة من انطلاق أولى جلسات محاكمة المغنية دنيا باطمة، حسابات الكثيرين، سيما الذين كانوا على يقين أن المعتقلين في الملف، هم المسيرون الحقيقيون للحساب المثير للجدل، وأن القضاء وضع يده على جل المشتبه فيهم منهم بطمة وصديقتها “كلامور”.
ونشر الحساب، مساء أول أمس (الأحد)، أول منشوراته بعد أشهر من الغياب، أعطى من خلالها تفسيرات وأسباب عودته، بعد الضجة التي أثارها اختفاؤه عن مواقع التواصل الاجتماعي، وإلغاء جميع حساباته مباشرة بعد اعتقال أول المشتبه فيهم، مشيرا إلى أنه اضطر إلى العودة بعدما تبين له أن “العصابة الحقيقية مبغاتش تهدى وتخلي القضاء يأخذ مجراه”.
ونفى الحساب المثير للجدل أن تكون له علاقة بالمعتقلين “كانوا فقط كيتلصقو للشهرة وبعضهم للنصب والابتزاز واستغلوا إخفاء الهوية الحقيقية لصاحب الحساب”، قبل أن يضيف في أحد منشوراته، التي زلزلت تطبيق “سناب شات”، أنه عاد وفي جعبته “خبايا وأسرار خطيرة وحقائق لا ريب فيها”.
وكشف “حمزة مون بيبي”، بعض التفاصيل حول الحساب، وهي من النقط التي أثارت حيرة الكثيرين وفتحت تحقيقات أمنية وقضائية حولها، منها أنه مسير من قبل شخص واحد، وليس كما يروج له، والأكثر من ذلك، أكد أن الأمن، لم يتمكن من الوصول إليه، رغم محاولاته الكثيرة، لأنه “وبكل بساطة، إنسان شريف”.
وأبعد مسير الحساب، تهمة الابتزاز عنه، مؤكدا حسب ما جاء في منشوراته الجديدة، أن حسابه بعيد عن كل التهم التي وجهت إليه، وأنه عاد ليثبت صحة كلامه.
وفي سياق متصل، يتابع المتورطون في ملف “حمزة مون بيبي”، بتهم انتحال صفة ينظمها القانون، والنصب ومحاولة النصب، والتهديد بإفشاء أمور شائنة، والفساد والتحريض عليه، والتغاضي عن ممارسة الدعارة، والوساطة فيها، وأخذ نصيب مما حصل عليه الغير منها، وإجهاض ومحاولة إجهاض امرأة بواسطة عقاقير، والتهديد، وتوزيع ادعاءات كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم.

إيمان رضيف

تعليق واحد

  1. أكد أن الأمن، لم يتمكن من الوصول إليه، رغم محاولاته الكثيرة، لأنه “وبكل بساطة، إنسان شريف”.!!!!!!!!!
    I say this person is ******* and he is saying this simply because the police can’t get to him since he lives in the US and thinks he is untouchable and also to cover for his accomplice ******** while she is being investigated, What a coincidence!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق