أســــــرة

تحذيرات من استعمال القطران عشوائيا

الفايد قال إنه سام وإن وضعه على الأواني الطينية يطرد الحشرات

يحرص بعض المغاربة على الاعتماد على القطران في استعمالات كثيرة، لكن ما يجهله الكثيرون، أنهم، بذلك، يضعون حياتهم في دائرة الخطر، ويمكن أن تترتب عن الأمر مشاكل صحية كثيرة، إذا استعمل بطريقة عشوائية، وخارج ما هو متداول.
وقال الدكتور محمد الفايد، عالم الأغذية، إن القطران، الذي يستخرج من شجر العرعار، والذي يعد طبيعيا، يحتوي على مواد كثيرة، منها الفينول، الذي يعد من المواد السامة، ويصيب الجهاز العصبي والكلي والكبد. كما يحتوي القطران، حسب ما أكده الفايد في فيديو على قناته الرسمية على موقع “يوتوب”، على معادن ثقيلة، إضافة إلى الزئبق والرصاص والألمنيوم، لذلك، لا ينصح بالاعتماد عليه في الاستعمالات الداخلية.
وحذر الفايد، في الفيديو ذاته، من شرب أو تناول القطران، بهدف علاج بعض الأمراض المستعصية، كما يروج له البعض، مؤكدا أن مشاكل صحية كثيرة يمكن أن تترتب عن ذلك، والتي قد تصل إلى الموت.
وأضاف المتحدث ذاته أنه خلال السنوات الماضية، سجلت حالات تسمم بالمغرب نتيجة بعض الاستعمالات الخارجية للقطران، باعتبار أنه يستعمل أيضا في بعض وصفات الاعتناء بالشعر، مؤكدا أنه، في هذه الحالة، قد يصيب الشعيرات الدموية، ويتسلل من خلالها إلى داخل الجسم ليؤثر سلبا على بعض أعضائه.
وكشف الفايد بعض الاستعمالات الممكنة للقطران، مؤكدا أنه من الممكن الاعتماد عليه لطرد الحشرات، قبل أن يضيف أنه قديما كان القطران يوضع في الأواني الطينية لمنع وصول الحشرات إليها، سيما أنه كان يصعب تنظيفها، نافيا أن يكون القطران يعمل على خفض درجة حرار الماء، أو يوضع على الأواني الطينية لرائحته القوية.
وقال عالم الأغذية، إن وضع القطران على كؤوس وبعض الأواني الطينية، لا يعتبر ضارا، نافيا أن تكون دراسات علمية أثبتت فعاليات استعماله للأطفال، كما أنه لا يمكن ان يعالج بعض الأمراض، علما أنه قديما، كان يستعمل لعلاج بعض الأمراض الجلدية منها الكزيما.
يشار إلى أن الاستخدام غير السليم، لزيت القطران قد يسبب بعض الأضرار، منها تهيج وتورم الجلد، علما أن التعرض للشمس مباشرة بعد استخدام مستحضرات القطران قد يسبب التهاب البشرة وتهيجها.
كما لا تنصح النساء الحوامل باستخدامه لحماية الأجنة من حالات الإجهاض المحتملة أو العيوب الخلقية، ولا يوصى به للأمهات المرضعات.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق