اذاعة وتلفزيون

أعمالي “دايرة بلاصتها”

حسن المغربي قال إن “لا علاقة” مازالت تحصد نجاحها

أكد الفنان حسن المغربي أن أعماله تحظى بمكانة مهمة لدى الجمهور المغربي، كما استطاعت أن تضمن لنفسها الاستمرارية حتى مع مرور سنوات على إطلاقها، من بينها أغنية «لا علاقة». وأضاف، في حوار مع «الصباح»، أنه يسعى مستقبلا إلى تقديم عمل غنائي مغربي يكون موجها إلى العالم العربي. في ما يلي تفاصيل الحوار:

< كيف كان تجاوب الجمهور مع أحدث أغانيك بعنوان “طالقها”؟
< “طالقها” عمل جديد طرحته منذ أسابيع قليلة في الساحة الفنية المغربية وهو يشق طريقه  ويسعى نحو حصد مزيد من الجمهور، واستطاع أن يفرض مكانته ويحقق تجاوبا مع الجمهور. و”طالقها” عمل غنائي جاء بعد أغنية “يا ربي” التي اخترت فيها خوض تجربة الأغنية الدينية خلال رمضان الماضي.
< ما هو جديدك الفني؟
< صورت، أخيرا، حلقة خاصة من برنامج “تغريدة” كنت ضيفها الرئيسي، كما أحضر في الوقت الراهن لأغنية مغربية عصرية من شأنها أن تحقق تجاوبا على غرار أعمالي السابقة منها “لا علاقة” و”برافو عليك”.
< هل تعتبر نفسك فنانا ناجحا؟
< في ظل الموجة الجديدة، هناك أغان ناضجة وأخرى مازالت تبحث عن مكان لها، أما أنا فأعمالي “دايرة بلاصتها في المغرب”، وألمس ذلك من خلال تجاوب الجمهور معها.
< تعاونت مع أسماء لمنور في عمل غنائي من ألحانك، فهل هناك مشروع “ديو” يجمعكما؟
< كان تعاوني مع الفنانة أسماء لمنور من خلال أغنية واحدة أدتها من ألحاني، لكن في الوقت الراهن لا يوجد أي مشروع، إذ كان مجرد فكرة تم التطرق إليها في ما قبل والتي حالت الالتزامات الفنية لكل طرف من تنفيذها، كما أنها فكرة طرحت مع الفنانة هدى سعد أيضا.
وما أود التأكيد عليه أن أي عمل غنائي لابد أن تتم من خلاله مراعاة تقديم الأفضل للطرفين فنيا، لأن من السهل تقديم عمل لكن يصعب أن يكون جيدا.
ومن جهة أخرى، أركز أكثر على أعمالي الخاصة في الوقت الراهن، كما أنني بدوري أبحث للتعاون مع ملحنين لم يسبق لي التعامل معهم في إطار الاجتهاد وحتى تكون لي إضافة في الساحة الفنية المغربية.
< بعد النجاح الذي حققته في المغرب، هل تلقيت عروضا من جهات معينة للرجوع إلى الساحة الفنية المصرية؟
< تلقيت بعض الاقتراحات من مصر التي أعتبرها جيدة والتي تستحق التفكير، سيما أنني قضيت عدة سنوات بالشرق قبل قراري الاستقرار بالمغرب. ولكن عودتي إلى الساحة العربية ستكون من خلال الأغنية المغربية، إذ أصبح الفنان المغربي في الآونة الأخيرة يحظى باهتمام واسع من طرف الجمهور وحتى وسائل الإعلام المختلفة في الوطن العربي. وحتى أربط نجاحي في الشرق بنجاحي الحالي يتعين علي تقديم عمل يكون في مستوى تطلعات الجمهور العريض.

أجرت الحوار: أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق