الرياضة

بوهلال: سلة الرجاء كانت قريبة من الانقراض

نائب رئيس الفرع قال إن الترميم لن يستغرق طويلا
أرجع الدولي السابق، منير بوهلال، نائب رئيس سلة الرجاء، أسباب ولوجه مجال التسيير، إلى غيرته على الفريق الذي تربى بين أحضانه ، ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه داخل فريق يحتضر بسبب أخطاء تسييرية. وكشف بوهلال في حوار أجراه معه ”الصباح الرياضي”، أنه سيعمل إلى جانب أعضاء المكتب المسير الجديد على انتشال الفريق من الوضعية المزرية التي يجتازها معتمدا في ذلك على دعم الجمهور، وخبرة الرئيس في مجال التسيير.

 ما هي الأسباب التي دفعتك إلى ولوج مجال التسيير بعد مسيرة طويلة في الميادين؟
 أولا الغيرة على الفريق الذي تربيت بين أحضانه، وأعطاني الشيء الكثير، والحالة المزرية التي وصلها في السنوات الأخيرة، بعد أن بات مهددا بالانقراض بسبب سوء التسيير. كان علي أن أتحرك بسرعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في ظل الوضعية المزرية التي يجتازها، فقررت الانضمام إلى كتيبة الزاوي، لوضع خبرتي رهن إشارة سلة الرجاء، ومحاولة انتشالها من وضعيتها الحالية، وأتمنى أن ننجح في مهمتنا لنعيد البسمة إلى جماهير هذا الفريق العريق الذي يحتضر.

 هل وضعتم إستراتيجية من أجل النجاح في مهمتكم؟
 الزاوي أعطى الشيء الكثير لهذا الفرع، ويتوفر على خبرة كبيرة في مجال التسيير، سنضع أيدينا في يديه، وسنبحث عن الحلول المناسبة لتجاوز هذه المرحلة الصعبة، والأكيد أننا سنصل إلى هدفنا بالعزيمة والإصرار، ومساندة الجمهور.

 ما هي أول الأوراش التي ستنكبون عليها؟
 بداية بإعادة الثقة للجمهور وإعادته إلى المدرجات، لأنه سندنا الأساسي ودعمنا الرسمي في هذه المرحلة، ثم بعد ذلك سننكب على إعادة الهيكلة، من خلال إحداث فئات عمرية تدعم الفريق الأول في السنوات القليلة المقبلة، بعد أن وقفنا على إفلاس الفريق من ناحية التكوين، بعد ذلك يأتي الدور على خلق لجان لتدبير السير العادي واليومي للمجموعة، وضمان استقرارها في المنافسات الوطنية، لأننا داخل المكتب المسير نؤمن بالعمل الجماعي، وقدرته على تحقيق المعجزات، وإن شاء الله سننجح في مهمتنا.

 ما ذا ينقص الفريق الحالي؟
 كل شيء. للأسف هذه هي الحقيقة المرة التي يجب أن يدركها الرجاويون، فنحن سنبدأ العمل من الصفر، كأننا بصدد تأسيس فريق جديد، وليس الرجاء بكيانه وتاريخه العريق، لذلك أطلب من الجمهور التريث وعدم استعجال النتائج في الوقت الحالي.

 عاش الرجاء سنوات عصيبة في المرحلة الأخيرة، وغابت عنه الألقاب، بل أكثر من ذلك غادر إلى القسم الثاني، برأيك ما هي الأسباب الحقيقية وراء هذا التدهور؟
 عوامل كثيرة ساهمت في هذا الوضع، بداية بأخطاء المكتب المسير السابق، ثم قلة الموارد المالية، إضافة إلى تصفية الحسابات بين مجموعة من الفعاليات، التي بدل الالتفاف حول الفريق في الأوقات العصيبة، كانت تساهم بمجموعة من التصرفات في تكريس الوضع.

 ما هي المدة التي ستستغرقها فترة إعادة البناء؟
 لا يمكنني تحديدها في الوقت الحالي، لكنني أؤكد للجمهور أنها لن تدوم طويلا، بالنظر إلى خبرة المكتب المسير الجديد، والذي يضم كفاءات لها خبرة طويلة، وستعمل كل ما في جهدها على إعادة سلة الرجاء إلى السكة الصحيحة، والمنافسة على الألقاب من جديد، خصوصا إذا ساندنا الجمهور في هذه المرحلة.
أجرى الحوار: نورالدين الكرف
في سطور
الاسم الكامل: منير بوهلال
تاريخ الميلاد: 1 يناير 1979
الصفة: لاعب دولي سابق في منتخب كرة السلة
المهمة الحالية: نائب رئيس الرجاء
الأندية التي دافع عن ألوانها: الرجاء الرياضي واتحاد طنجة ونهضة بركان والوداد الرياضي وسبور بلازا والنجمة والسترة والمنامة (البحرين) والوكرة القطري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق