الرياضة

أزمـة مالـيـة تـضـرب “الـمـاص”

المغرب الفاسي يناشد الأزمي للتخفيف من معاناته وإدارة المركب توضح
علم “الصباح الرياضي” أن أزمة مالية خانقة تهدد المغرب الفاسي، بسبب كثرة مصاريفه وضعف موارده المالية.
ووفق إفادة مصادر مقربة، فإن مسؤولي المغرب الفاسي حاولوا التخفيف من الأزمة المالية بصرف جزء من مستحقات اللاعبين في بداية الموسم الكروي الجاري، قبل أن تستفحل بتراكمها في الفترة الأخيرة.
ولم يصرف الفريق مستحقات إدارة المركب الرياضي لفاس المترتبة عن كراء الملعب أثناء استقباله في فاس.
وحدد مصدر مسؤول المبلغ المتبقي في ذمة مكتب ”الماص” في 50 مليون سنتيم، مؤكدا أن إدارة المغرب الفاسي تعتزم مراسلة إدريس الأزمي الإدريسي، عمدة فاس، من أجل تفعيل اتفاقية شراكة بين مجلس المدينة والفريق الفاسي.
ويراهن مسؤولو ”الماص” على دعم السلطات المنتخبة والمحلية من أجل الخروج من الضائقة المالية التي يتخبط فيها.
وعاد المغرب الفاسي إلى التمرن بملحق ملعب مركب فاس، بعد أن منع من ذلك الأربعاء الماضي، بسبب خلاف في البرمجة.
وأكد محمد عوباد، مدير مركب فاس في تصريح ل”الصباح الرياضي” أن المنع لا يتعلق بعدم صرف المستحقات العالقة، بل بالبرمجة، وتابع ”إن إدارة ”الماص” لم تخبرني بموعد التداريب، لهذا فالتوقيت الذي حدده المدرب رشيد الطاوسي لم يكن مناسبا بالنسبة إلينا، لأن الملعب حينها وضع رهن إشارة إحدى المدارس الكروية حسب اتفاق مسبق”.
وأوضح عوباد أن إدارة المركب لم تمنع الفريق من التدرب، كما روج لذلك، إذ وضعت ملعبا آخر ذا عشب اصطناعي من النوع الجيد رهن إشارته، إلا أن الفريق فضل الانسحاب.
ونفى عوباد أن تكون إدارته تضغط لصرف مستحقاتها العالقة ”نحن نثق في المكتب المسير، كما أن هناكا مسبقا بيننا وبين الرئيس رشيد والي علمي على صرفها بعد توصل ”الماص” بمنحته من الجامعة”.
عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق