وطنية

أزمة بين “البام” و”بيجيدي” بسبب “فيسبوك”

تحول مجلس الرباط، في أولى جلساته المنعقدة مساء الأربعاء الماضي إلى حلبة لتبادل الاتهامات، بين مستشاري الأصالة والمعاصرة، ومستشار من العدالة والتنمية، على خلفية تدوينة له في «الفيسبوك» اعتبرت مسا بسمعة حزب «الجرار».
ولم يكتف مستشارو «البام» 17 بانتقاد ما نشره هشام لحرش، المنتخب كاتبا عاما للمجلس، في تدوينة له على حائطه بموقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك»، ومطالبته بتقديم الاعتذار، بل توعدوه بأوخم العواقب، في جلسة استغرقت فيها الملاسنات ثلاث ساعات.
وقال لحرش يوم 24 شتنبر  الماضي «إن بعض المحترفين في التحليل السياسي يجهدون أنفسهم لكي يقنعوننا أن لـ»البام» عائلة سياسية، ولا تتعبوا أنفسكم فـ»البام» ابن سفاح، يعني ابن زنا بالعربية وتاعرابت»، وهو ما اعتبره مستشارو الأصالة والمعاصرة بالرباط مسا بأعراضهم.
وقام مستشارو حزب الباكوري، بنسخ تدوينة لحرش وتوزيعها على كافة مستشاري المجلس، وطالبوا بنقاط نظام، للرد عليه بقوة متهمين إياه بأنه سفيه، وشاذ جنسيا،
أحمد الأرقام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق