fbpx
حوادث

الانتحـاري الرايضـي يظهـر مـن جديـد

ذكر في ملف الأغذية الفاسدة والتحقيقات كشفت ارتباطات إرهابية لمتابعين في القضية

أظهرت التحقيقات  في ملف المواد الفاسدة بفاس، ارتباطات عدد من المتهمين فيه بتنظيمات إرهابية،

تمتد لسنين وأن البعض منهم متورط بما عرفه المغرب من أحداث إرهابية خاصة في 2007.

 

وأفادت مصادر “الصباح” أن متهما  من المتابعين في الملف أكد أنه كان على صلة وثيقة بالانتحاري المتوفى عبد الفتاح الرايضي، مفجر “سيبير سيدي مومن”، مشيرا إلى أنه كان يعمل عنده بمحل بيع الأكلات الخفيفة بسلا.

وأضافت المصادر ذاتها أنهما كانا على تواصل وثيق مع متهم آخر بالمجموعة نفسها، المتابع بدوره في قضية الأغذية الفاسدة، إذ كانوا يستغلون المحل التجاري لعقد اجتماعات سرية لها علاقة بالإرهاب.

 وأشارت المصادر ذاتها، أن التحقيق التفصيلي مع المتهمين في قضية الأغذية الفاسدة، من شأنه أن يكشف معطيات خطيرة بشأن بعض الخلايا الإرهابية التي ينتمي إليها المتهمون في الملف والذين استطاع بعضهم الالتحاق بالتنظيمات الإرهابية في الخارج. 

وأطاحت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في يونيو الماضي، بصاحب شركة لبيع المواد الغذائية بفاس، بعد أن تبين أنه يتلاعب في تواريخ صلاحية مجموعة من المواد ومتشبع بأفكار متطرفة، كان يستغل عائدات استثماراته في المواد الغذائية المغشوشة وغير القابلة للاستهلاك في التمويل المباشر للتنظيم الإرهابي “داعش”، إضافة إلى عمليات تجنيد وتسفير بعض الأشخاص قصد الالتحاق بالتنظيم نفسه.

وأظهرت التحقيقات أن أرملة عبد الحق بنتاصر، العقل المدبر لتفجيرات 16 ماي بالبيضاء وأرملة عبد الحق السايح الذي لقي حتفه في أفغانستان، كانتا  ضمن عشرات النساء اللواتي تكفل المتهم بتزويدهن بمبالغ مالية بشكل منتظم، كما تكلف بتمويل بعض المقاتلين في صفوف تنظيمات إرهابية، من بينهم المغربي محمد السليماني العلوي الذي لقي حتفه في سوريا والعراق وسبق أن قاتل في أفغانستان، وعبد الرحمان الزرهوني، شقيق محمد الذي كان مكلفا بتجنيد مقاتلين بسوريا، ومحمد حدين المتطوع سابقا للقتال في سوريا. 

وعلمت “الصباح”، من مصادر مطلعة، أن التحقيقات في الملف كشفت أن المتهم الرئيس في الملف  مول سفر زوجة صهره المبحوث عنه منذ سنوات، بعد أن هاجر إلى الديار السورية العراقية في صفوف ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية، كما أنه كان مكلفا بتمويل زوجات معتقلي السلفية الجهادية وأراملهم.

كريمة مصلي 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى