fbpx
خاص

قشـوب… سخريـة “عبـد السـلام ياسيـن”

هل تخيلت يوما عبد السلام ياسين، شيخ جماعة العدل والإحسان وصاحب رسالة «الإسلام أو الطوفان»، نجما لـ»الوان مان شوو» بنكهة سياسية؟

في الغالب لم يحدث ذلك، إلا إن كنت من مرتادي شبكة التواصل الاجتماعي «الفايسبوك»، في العامين الأخيرين، وطالعت الضربات «القاتلة» بالضحك، التي يصوبها «سي قشوب»، الشخصية الافتراضية الساخرة التي «خلقها»  منتسبون إلى جماعة ياسين، للفاعلين السياسيين بالمغرب، والذين يفضل «با قشوب» توصيفهم، بـ»المفعولين السياسيين».

وفيما يعد «قشوب»، الذي يساعده، أحيانا، ابنه «قشيشيب»، أشهر شخصية افتراضية متخصصة في السخرية السياسية وسط مرتادي شبكات التواصل الاجتماعي المغاربة، فإن، المميز فيه، أنه لا يفوت حدثا دون أن يعلق عليه، ولا يستثني أي فاعل على الساحة من «نيرانه» الساخرة، بما في ذلك جماعة العدل والإحسان، التي ينتمي إليها.

ولم ينقطع منذ ظهوره قبل حوالي ثلاث سنوات، متخذا هيأة متقاعد مغربي بنظارات سميكة وشارب كث و»طربوش» شتوي من الصوف، عن نشر وتأليف النكت السياسية، اعتمادا على الصور وتحوير التصريحات، ومتجاوزا كل الخطوط الحمراء، إلا مرة واحدة، اعتقد الجميع عقبها أنه كَلَّ واستسلم، قبل أن يتبين أنه كان في حداد، على شيخه عبد السلام ياسين.

آخر  إبداعاته، التي يكشف عنها عادة عبر صفحته «تقشاب سياسي» على «الفايسبوك»، كانت حول نتائج الحصيلة النهائية للانتخابات الأخيرة، إذ قام،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى