fbpx
الأولى

مسدسات ومتفجرات لدى خلية إرهابية

مداهمة منزل بالصويرة واعتقال خمسة متهمين خططوا لحمام دم

وجه المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أول أمس (السبت)، ضربة استباقية جديدة إلى ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية، بعد أن اعتقلت خمسة من عناصرها، ببني ملال وسيدي علال البحراوي وتينزولين بزاكورة، كانوا يعتزمون إدخال المغرب في حمام دم.
وكشفت مصادر “الصباح” أن عناصر “بسيج” داهمت، في وقت مبكر من صباح اليوم نفسه، منزلا بالصويرة كان يتخذه ثلاثة متهمين، من بين الخمسة، مكانا للاختباء والتخطيط للعمليات الإرهابية التي كانوا يعتزمون القيام بها، ليتم إيقافهم والقيام بعملية تفتيش أسفرت عن حجز مجموعة من الأسلحة الحية.
وقالت المصادر ذاتها إن المحجوزات تضمنت أربعة مسدسات أوتوماتيكية ومسدسا رشاشا وسبع قنابل مسيلة للدموع وثلاث عصي كهربائية و40 خرطوشة وكمية كبيرة من الذخيرة الحية ومواد مشبوهة يحتمل استعمالها في صناعة المتفجرات، بالإضافة إلى ثلاثة سيوف.
وأضافت المصادر ذاتها أن المواد المحجوزة والأسلحة أحيلت على الجهات المختصة من أجل تحديد نوعيتها، حتى تتسنى معرفة مصدرها، وتجميع معلومات دقيقة عن كيفية حصول المتهمين عليها.
وكشفت التحقيقات الأولية مع المتهمين الخمسة أنهم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف شخصيات ومؤسسات عمومية باستعمال الأسلحة النارية التي بحوزتهم، وذلك بهدف زعزعة استقرار المملكة، حتى يتسنى للتنظيم التغلغل في المغرب الذي بقي مستعصيا على الاختراق، بسبب يقظة العناصر الأمنية التي تمكنت من إحباط مجموعة من المخططات الإرهابية واعتقلت مئات المنتمين للتنظيم الإرهابي.
وأظهرت التحقيقات مع المتهمين الخمسة وقراءة الحواسيب التي ضبطت لديهم أنهم كانوا على صلة ببعض القياديين في التنظيم الإرهابي، وأنهم تلقوا تعليمات من أجل القيام ببعض العمليات التخريبية بالمملكة، قبل الالتحاق بتنظيم “داعش”.
وتلقى المتهمون معلومات عن كيفية صنع متفجرات من أجل تنفيذ عمليات إرهابية، إذ كانوا يطلعون على بعض المواقع المتخصصة وحصلوا منها على المواد المطلوبة واقتنوا بعضها وكانوا يعتزمون صناعة متفجرات، قبل أن يتم إيقافهم من قبل عناصر الأمن.
جدير بالذكر أن عناصر المكتب المركزي حجزت لدى بعض الخلايا الإرهابية أسلحة نارية، كان آخرها خلية اعتقلت عناصرها بمدن بأكادير وتارودانت ومراكش والعيون الشرقية وتيفلت وأبي الجعد وطنجة وعين حرودة، والتي ضبطت لديها ستة مسدسات أدخلوها إلى المغرب عن طريق مليلية، بعد أن اقتنوها من إسبانيا وخبؤوها في منزل بأكادير، كما حجزت لديهم أربعمائة خرطوشة بالإضافة إلى أصفاد بلاستيكية ومادة سامة.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى