fbpx
اذاعة وتلفزيون

“ديما حاضر” جديد رصادي

المطرب الشاب قال إن الأغنية المغربية تعيش أزمة مضامين وكلمات

انتهى المطرب المغربي محسن رصادي من تسجيل أغنية جديدة له بعنوان «ديما حاضر» من كلمات أيوب أوزيد وألحان رضوان الديري وتوزيع رشيد محمد علي.
الأغنية الجديدة التي أنتجتها القناة الثانية جرى تصويرها على شكل «فيديو كليب» بعدد من الفضاءات بالدار البيضاء تحت إشراف المخرج داني يوسف، وسيتم طرحها قريبا على شاشة القناة، وأيضا على موقع «يوتوب».
وقال رصادي في حديث مع «الصباح» إن أغنية «ديما حاضر» تعتبر شكلا جديدا وأسلوبا مغايرا لما سبق أن قدمه من أغان جلها كانت تنتمي إلى النمط الطربي، الذي احترف غناءه منذ سنوات.
واعتبر المطرب الشاب أن الأغنية الجديدة بقدر ما هي مسايرة للموجة الحديثة للأغاني الذائعة الصيت خلال هذه الفترة، بقدر ما سعى من خلالها إلى التحري لانتقاء كلمات ترقى بمستوى الأغنية المغربية التي ما زالت تعاني في هذا الصدد أزمة مضامين وكلمات على حد تعبيره.
ويضيف متوج برنامج «استوديو دوزيم» خلال دورة 2013، أن الموجة الجديدة للأغاني المغربية، رغم أنها حققت انتشارا ونجاحا جماهيريين، إلا أن ذلك تم على حساب المضامين التي تروج لها، وهو ما جعل الكثير من التجارب الغنائية تركب على السهل وتمتح من قاموس الشارع لتخلق «البوز».
وأردف رصادي أن الأنترنت صار وسيلة لا غنى عنها لترويج الأعمال الفنية الجديدة، معتبرا أنه يبقى سلاحا ذا حدين، خاصة في ما يتعلق بمعايير الانتشار التي لا تعني أن العمل متكامل من الناحية الفنية، إذ هناك أغان تحقق نسب متابعة قياسية دون أن تكون بالضرورة متوازنة الأركان الفنية.
وتنضاف أغنية «ديما حاضر» إلى العديد من الأغاني التي سبق أن قدمها محسن رصادي، منها أغنية «أقسمت» وهي من كلمات وألحان الفنان محمد الزيات، و»انت لي وأنا ليك» من كلمات وألحان العربي الكامني، كما تعامل مع الفنان يوسف الجريفي الذي لحن له أغنية «لا تفارقيني» فضلا عن أغنية وطنية بعنوان «ملكنا المحبوب» من ألحان كريم فنيش، وأغنية «حبيبي رجاوي» التي احتفى بها رصادي بإنجاز فريق الرجاء البيضاوي خلال تأهله لنهائي كأس العالم للأندية.
وكشف رصادي أنه يحضر لأغنية جديدة مع الملحن محمد الرفاعي. ومن المرتقب أن يواصل المطرب المغربي على النمط نفسه مجربا أسلوبا آخر ومغايرا عما بدأ به مساره، كما يستعد لإنجاز ألبوم يضمنه مجموعة من الأغاني الطربية.
وسبق لرصادي أن توج فائزا بالجائزة الأولى للمهرجان الثالث عشر للأغنية العربية الذي نظم بالدار البيضاء، سنة 2011، تحت إشراف النقابة الحرة للموسيقيين المغاربة، وحاز الجائزة الأولى مناصفة مع المصري حامد موسى، بقطعة «بالله أتذكرين».
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق