fbpx
حوادث

جريمة خارج الحدود

خيانة تنتهي بجريمة قتل

“الثقة هي منبع الخيانة”. مثل شعبي شهير تجسِّده تلك القصة المأساوية، أبطالها شباب   تتراوح أعمارهم ما بين 18 و19 عامًا، ونهايتها جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد.
لم يكن مصطفى (18 عامًا) يتخيل يومًا أن الطعنة من الظهر ستكون من أعز أصدقائه “أبانوب” (21 عامًا) الذي آواه من الشارع وفتح له بيته ليعيشا سويًا تحت سقف مسكن واحد يجمعهما، و»ميرنا» زوجة مصطفى (19 عامًا) والمتزوجة منه عرفيا.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى