fbpx
ملف الصباح

آسفـي… “العيطـة ومواليهـا”

ترتدي آسفي، كل صيف حلة جديدة، وتصبح قبلة للمرتادين والسائحين، وتلبس المدينة لبوسا مختلفا في الليل، وتنطلق حركة البحث عن متعة آخر الليل، بين الحانات والملاهي الليلية على قلتها، في مدينة لا تنام أيام الحر.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى