fbpx
اذاعة وتلفزيون

“نعم قتلت” حلقة جديدة من “هدي والتوبة”

الحلقة تسلط الضوء على حالة مراهق ارتكب جريمة قتل

سيخصص برنامج “هدي والتوبة” أولى حلقات موسمه التلفزيوني الجديد لتسليط الضوء على حالة مراهق قضى عقوبة سجنية بسبب ارتكابه جريمة قتل.
وقال حسن الرميد، معد ومقدم برنامج “هدي والتوبة” في تصريح ل”الصباح”، إن الحلقة التي اختار لها عنوان “نعم قتلت” تعتبر الحالة التي تناولتها أقوى شخصية من بين الحلقات سالف بثها.
وأوضح حسن الرميد قائلا إن حلقة “نعم قتلت” تبث حالة استثنائية، سيما أن كثيرا من علماء النفس يصعب عليهم تحديد نفسية الطفل القاتل.
وخلال الحلقة التي ستبث أواخر غشت الجاري سيحكي ضيفها تفاصيل دخوله السجن، إذ بعد توقفه عن متابعة دراسته في المرحلة الابتدائية كان يعمل في محل لإصلاح الأحذية، وذلك في حي غير بعيد عن منزل عائلته، حيث كانت تنشب خلافات كثيرة مع عدد من الأطفال.
وكان خلاف مع أحد أبناء الحي سببا في ارتكاب جريمة قتل كانت ضريبتها قضاؤه خمس عشرة سنة خلف أسوار السجن، وهي الفترة التي يرصد جزءا من تفاصيلها لمشاهدي القناة الثانية.
لم يكن السجن بالنسبة إلى حالة حلقة “نعم قتلت” ليزداد صاحبها عنفا، حسب حسن الرميد، وإنما استطاع أن يمارس هوايته في مجال التمثيل المسرحي.
ومن أبرز لحظات الحلقة الجديدة من “هدي والتوبة”، حسب حسن الرميد، هو سرد الحالة لحالة المراهق، الذي يرتكب جريمة قتل والإحساس الذي انتابه حينئذ، إلى جانب تفاصيل من التحقيق معه عن ظروف وملابسات ارتكاب جريمته.
ومن بين ما سيتطرق إليه حسن الرميد رفقة حالة الحلقة نفسها انتقاله من السجن العادي إلى السجن المركزي، واكتشافه للمرة الأولى عالم السجون.
ويبلغ من العمر حاليا حوالي خمس وأربعين سنة، يقول حسن الرميد، واستطاع أن يكون عضوا فاعلا في المجتمع انطلاقا من قوة شخصيته وتعامله الجدي مع محيطه.
وبفضل إرادته القوية يعمل حاليا بائعا للخضر ويعيل والدته، التي يكن لها حبا كبيرا، ويعتبر أن جريمة القتل كانت سببا في معاناة كل أفراد أسرته.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى