fbpx
الأولى

إيداع موثق ببرشيد سجن سطات

أمر قاضي التحقيق باستئنافية سطات، أول أمس (الاثنين)، بإيداع موثق سجن علي مومن بالمدينة ذاتها، ومواصلة التحقيق التفصيلي معه.
وسيتم الاستماع إلى الموثق الموقوف بخصوص ملتمس الوكيل العام الرامي إلى متابعته من أجل «التزوير في محررات رسمية والتصرف في ودائع الزبناء والنصب والاحتيال وإصدار شيكات بدون مؤونة»، بعد ورود شكايات في مواجهته، وضعها مواطنون ومؤسسة بنكية.
وتكلفت عناصر الفرقة الولائية الجنائية بأمن سطات بالبحث في شكايات العديد من المتضررين من ممارسات الموثق موضوع الاعتقال الاحتياطي، بعدما اختفى عن الأنظار، ولم يعد يلج مكتبه ببرشيد.
وتقاطرت الشكايات على مكتب الوكيل العام باستئنافية سطات، بخصوص شيكات بدون رصيد سلمها الموثق سالف الذكر لعدد من زبنائه، إذ أبرم عقودا لمجموعة من عمليات البيع والشراء، واستولى على ودائع الزبناء، وسلم البعض منهم شيكات تبين، بعد مراجعتهم للمؤسسة البنكية، أنها بدون مؤونة، ما جعل العديد منهم يتردد على مكتب الموثق ببرشيد، دون جدوى، بعدما اختفى عن الأنظار، ما جعلهم يقدمون شكايات في الموضوع، استمعت إليهم بخصوصها عناصر الشرطة القضائية بأمن برشيد وسطات، بينما لم تتمكن من الاستماع إلى الموثق رغم توجيهها مجموعة من الاستدعاءات إليه، ما جعلها تصدر في حقه مذكرات بحث على الصعيد الوطني، إلى أن جرى إلقاء القبض عليه، الخميس الماضي، بالبيضاء، بعدما نصب له مشتك كمينا أدى إلى إيقافه من قبل عناصر الشرطة بالبيضاء.
وبعد تنقيطه، تبين للعناصر الأمنية أن الموثق مبحوث عنه بموجب مذكرات بحث صادرة عن أمن برشيد وسطات، وسلمته بعد القيام بالمتعين.
واستمعت عناصر الفرقة الجنائية الولائية بسطات إلى الموثق، ووضعته رهن تدابير الحراسة النظرية، بأمر من الوكيل العام باستئنافية سطات، قبل إحالته عليه صباح أول أمس (الاثنين)، ما جعله يوجه ملتمسا إلى قاضي التحقيق من أجل التحقيق معه بخصوص المنسوب إليه وإيداعه السجن.
سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى