fbpx
بانوراما

مخالفات «غير مقننة» ترهب السائقين 3: الزجاج الحاجب للرؤية موضة أصبحت “مخالفة”

الأمن يعترض السيارات ذات الزجاج الداكن دون سند في مدونة السير أو دليل المراقبة الطرقية

يساير عدد من السائقين الموضة، عبر الحرص على اقتناء جديد إكسسوارات السيارات، التي تهم إطارات الألمنيوم، أو بعض ألوان الطلاء والزخارف، وكذا عدد من الأجهزة الالكترونية المرتبطة بالنظام الصوتي أو ردارات حساسة تساعد على الركن وتأمين السيارة، لكن الأكثر شيوعا يظل الزجاج الحاجب للرؤية، الذي استهوى السائقين الشباب بشكل خاص، إلا أن شهرته الواسعة اكتسبها من خلال تناسل حالات المنع والتغريم من قبل السلطات الأمنية لسائقي المركبات الحاملة لهذا الزجاج.

ولا تعتبر المركبة التي تحمل زجاجا حاجبا للرؤية مخالفة للقانون، إذ لم يتم التنصيص عليها، أو التغريم عنها في مدونة السير، أو دليل المراقبة الطرقية، إلا أن الأعوان محرري المحاضر يستندون في عمليات المنع والإيقاف إلى مذكرة معممة على المصالح الأمنية لهذا الغرض، والتي لا يمكن أن ترقى إلى رتبة قانون، إذ تبنت السلطات في هذا الشأن مقاربة أمنية، بسبب حجب الزجاج لهوية الركاب في السيارات، واستغلاله من قبل بعض المنحرفين للتستر عن أنظار المصالح الأمنية عند معاقرة الخمور أو استهلاك المخدرات، وفي بعض الأحيان لممارسة بعض الأفعال المنافية للآداب العامة.

وينصاع السائق لتوجيهات العون محرر المحضر كل مرة دون إدراك لوجود المخالفة من عدمه، ولا حتى المعرفة الجيدة بوثيقة محضر المخالفة المرورية وكيفية تحريره، فمعظم السائقين يجهلون كيف يتم تحرير محضر مخالفة مثلا، وما الذي يضمنه من حقوق لفائدة السائق، إذ يتعين على عنصر ضبط المرور تدوين تصريحات مرتكب المخالفة في المحضر، ومطالبته بالتوقيع عليها، وفي حال تم التشطيب على بعض الكلمات أو الإحالات، يطلب منه أيضا المصادقة عليها، علما أن العون محرر المحضر يفترض فيه أثناء عملية التحرير، الكتابة بخط واضح وتجنب المفردات المختصرة، وكذا تجنب إبداء رأيه، أو وجهة نظره، أو أي حكم تقييمي في محضر المخالفة.

هذه الشروط التقنية في تحرير المحضر لا يتم الالتزام بها دائما من قبل المكلفين بضبـــــــــــــــــــــط السيـــــــــــــــــــر والجــــــولان، الذين لا يطلبون وجهة نظر السائق مرتكب المخالفة، علما أن مطبوع المحضر ذاته، لا يتوفر على خانة مخصصة لهذا الغرض.

ويتضمن المحضر أيضا، رمزا يدل على المخالفة في شكل حروف وأرقام مركبة، ناهيك عن وسيلة ضبط ومعاينة المخالفات، خصوصا تلك المتعلقة بالسرعة أو السياقة تحت تاثيــــر الكحول، في الوقت الذي يفترض في العون محرر السلطة أن يحمل ملصقا “بادج”، يتضمن اسمه والرقم التسلسلي الخاص به، وهو الأمر الذي يعتبر مهما في حالة الطعن في مصداقية المخالفة المحررة لدى النيابة العامة من قبل السائق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى