fbpx
بانوراما

8في مواجهة الموت

مكالمة تفك لغز اعتداء

 تظاهر سائق سيارة كان يسير بسرعة كبيرة بشارع عبد القادر الصحراوي بالبيضاء بأنه سيتوقف بعد أن أشار إليه شرطي مرور بذلك، خفض السائق

من السرعة ومال نحو اليمين في إشارة للاستعداد إلى التوقف، تقدم الشرطي خطوات إلى الأمام حتى يمنع السائق من الفرار في حال إذا ما فكر في ذلك.

 

لم يعتقد الشرطي للحظة أن السائق سيتهور وسيقدم على فعل مجنون، خاصة أن الشرطي تعمد التقدم إلى الأمام والوقوف بشكل يمنعه من الهرب، غير أن المفاجأة كانت كبيرة حينما عاد السائق ليدوس بقوة على محرك السيارة لترتفع سرعتها وتصدم الشرطي الذي باءت محاولات تراجعه إلى الوراء بالفشل. 

صدم السائق الشرطي بقوة، سقط بعدها أرضا مغمى عليه، فيما واصل السائق طريقه غير مبال بما يجري وراءه، التف بعض المواطنين حول الشرطي الذي بدا الدم ينزف منه، قبل أن يتطوع بعضهم لربط الاتصال بالشرطة وسيارة الإسعاف من أجل نقله إلى المستشفى.

تناسل العديد من الكلام عن الشخص الذي صدم الشرطي، بين قائل إن تجار مخدرات تعمدوا ضربه، وبين من قال إن السائق كان في حالة سكر وفئة ثالثة قالت إن الشرطي حاول اعتراض طريق السائق الذي كان يسير بسرعة، غير أن الأخير صدمه ولاذ بالفرار، كما تعددت الروايات حول نوعية السيارة بين قائل إنها عادية، أو رباعية الدفع. كانت حالة الشرطي حرجة ولا تسمح بالحصول على معلومات منه عما حدث أو معلومات عن السيارة ورقم لوحتها، فقد أصيب بكسر في رجله، بالإضافة إلى جروح عديدة استوجبت إخضاعه لمجموعة من الفحوصات.

فتحت عناصر الشرطة القضائية بحثا في الموضوع وعمدت إلى قراءة الأشرطة والصور الملتقطة من قبل الكاميرات المثبتة في الشارع والشوارع التي يحتمل أن يكون السائق هرب منها، كما ركزت على ما التقطته الرادارات المثبتة في الشارع سالف الذكر والشوارع المحيطة القريبة منه، والتي التقطت السيارة بسبب السرعة الكبيرة التي كان يسير بها السائق، ما مكن من تحديد مالك السيارة، إذ تبين أنها تخص وكالة لكراء السيارات. وانتقلت عناصر الشرطة إلى الوكالة، إذ اطلعت على هوية مكتري السيارة وعنوان سكنه.

خلال مجريات البحث ستحدث تطورات مهمة، بعد أن أخبر شرطي المحققين أنه كان رفقة شخص قبل أن يتلقى الأخير مكالمة علم منها أن قريبا له صدم شرطيا يعمل بمنطقة مولاي الرشيد ولاذ بالفرار، ليربط الشرطي بين ما سمعه وبين الحادث، ويتأكد أن جزءا من لغز الجريمة لديه، ليخبر زبناءه ويلقوا القبض على المتهم. 

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى