fbpx
خاص

“موروكومول” يغري زواره بموسم التخفيضات

إقبال ملحوظ على مختلف المتاجر ونسب “الصولد” تصل إلى 70 %

موروكومول البيضاء وجهة الزوار بامتياز خلال الفترة الصيفية، إذ يشهد إقبالا لا يعهد له مثيل، خلال فصول السنة الأخرى، فما يلفت الانتباه هو الإقبال الملحوظ للزوار الذين يحجون إلى المركز التجاري من مناطق مختلفة للعاصمة الاقتصادية، بل حتى من خارجها،   بغايات وأهداف مختلفة، فهناك من يقصده للتبضع من مختلف الأروقة التي يحويها وآخرون يبحثون فيه عن التسلية والترويح عن النفس أو فئات أخرى تستهويها القاعة السينمائية لعيش عالم من الإثارة والتشويق بفضل شاشة ثلاثية الأبعاد التي تضمها سينما «إماكس».  
عند دخول المركب ينقسم الزوار إلى فئات مختلفة، فئة اختارت التجول بين ثنايا الأروقة والتقاط صور تذكارية بجانب الحوض المائي الذي يتوسط المركب، وفئة أخرى اختارت التبضع من مختلف الماركات العالمية، فيما وجد آخرون الجلوس على جنبات  المقاهي والمطاعم المحاذية للنافورة الموسيقية وللشاطئ وسيلة للترويح عن النفس وتكسير الروتين اليومي.
حرص المركب كغيره من المركبات والمحلات التجارية في هذه الفترة الصيفية على تخصيص موسم تخفيضات شمل  أغلب المحلات سواء المختصة في الألبسة والأحذية وبيع العطور أو المختصة في بيع الأثاث والأفرشة المنزلية، لكي لا يبقى اقتناء أحدث صيحات الموضة حكرا على ذوي الإمكانيات وأصحاب المداخيل المرتفعة. فالعروض متنوعة ومختلفة تستجيب لكل الإمكانيات وميزانيات الأسر، فنسب التخفيضات المعلنة توفر الفرص للطبقة الوسطى وذوي الدخل المحدود في بعض الحالات التي يصل فيها التخفيض إلى أعلى درجاته. مع حلول هذا الموسم الذي حددت مدته مابين آخر يونيو وآخر يوليوز، تعرف محلات «موروكومول» رواجا و إقبالا غير معتاد  بفضل تخفيضاتها التي تصل إلى 70 في المائة. و اختار المشرفون على المركب شعار»مهرجان التسوق لمروكومول»  لهذا الموسم، وذلك بهدف جلب وإغراء أكبر عدد من الزوار. كما نظم مسؤولو المركز جائزة عبارة عن الفوز بسيارة بالنسبة للذين يقتنون منتوجات بقيمة إجمالية تصل إلى 1500درهم.  مهرجان التخفيضات لا يجعل أغلب الزوار يغادرون المركب خاويي الوفاض دون حمل أكياس بلاستيكية  لماركات مختلفة عالمية كانت أو وطنية  تشمل الألبسة والأحذية والأكسسوارات ومستحضرات التجميل بأثمنة أقل.   مع اقتراب انتهاء موسم التخفيضات، تقول حسناء، إحدى المتبضعات: « جئت لاستغلال هذه الفترة المتبقية من موسم التخفيضات لاقتناء كل ما ينقصني من أحذية وملابس وعطور لم أستطع شراءها في الوقت السابق بسبب أثمنتها المرتفعة».
 إلى جانب هذه التخفيضات، سعى المركب إلى تخصيص أنشطة ترفيهية متوازنة تتناسب مع انتظارات الزوار سواء للكبار أو الصغار، إضافة إلى تمديد ساعات الافتتاح يوميا.
وتشهد مختلف المطاعم الموجودة تحت سقف المركب حركة وإقبالا غير معهودين من قبل أشخاص يرغبون في تذوق أشهى وأحلى المأكولات والمثلجات. كما يزدهر أيضا فضاء المرح والتسلية، الذي تعلو فيه أصوات الأطفال مع حركات  الألعاب المشوقة. تعرف العلامتان التجاريتان «زارا» و»بيرشكا» إقبالا متزايدا خلال موسم التخفيضات، وذلك من خلال وضعهما لعروض تخفيضات تتراوح نسبتها بين  50 في المائة و70، إضافة إلى توفرهما على أزياء تناسب الرجال والنساء والأطفال، سواء تعلق الأمر بالألبسة أو الأحذية أو الأكسسوارات. تشمل هاتان الماركتان أثمنة تتناسب مع قدرات أغلب الزوار، خاصة ذوي الدخل المحدود، إذ ينزل ثمن بعض الألبسة والأحذية إلى 100 درهم أو150.
مع الاكتظاظ الذي يشهده  المركب التجاري، المصنف في الرتبة الخامسة عالميا، ينشط قطاع النقل الذي يعرف حركية لا يوجد  لها نظير، سواء  تعلق الأمر بسيارات الأجرة الصغيرة أوالكبيرة أو «الترامواي»، أو الدراجات النارية المخصصة لحمل البضائع، التي انتقلت  في هذه الفترة إلى حمل سكان المناطق المجاورة القادمين من الحي الحسني و»دار بوعزة» ومناطق أخرى. وتنعكس هذه الحركية، بطبيعة الحال، على حركة السير بالشوارع الرئيسة لعين الذئاب، التي تشهد اختناقا يصعب معه ضبط عمليات المرور.
يذكر أن «موروكومول» يعتبر أكبر مركب تجاري في إفريقيا شيد على مساحة 10 هكتارات، وحرص مهندسه الإيطالي دافيد بادوا على إعطائه شكلا هندسيا بانوراميا يضاهي باقي المركبات التجارية العالمية، من خلال هندسته المتميزة المستوحاة من الوسط البيئي والبحري.يتوفر على 600 ماركة عالمية تلبي رغبات محبي آخر صيحات الموضة العالمية في عالم أزياء النساء والرجال والأطفال.
 عواطف النصري (صحافية متدربة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق